.
.
.
.

السعودية تخفض كلفة مكالمات الجوال 33% بين الشبكات

نشر في: آخر تحديث:

قرر مجلس إدارة هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات السعودية، تخفيض سقف أسعار المكالمات الصوتية الانتهائية داخل السعودية بالجملة على شبكات الاتصالات المتنقلة (الهاتف الجوال) إلى 10 هللة بدلا من 15 هللة.

ويشمل التخفيض بنسبة 33% كلفة المكالمات بين المشغلين من الشركات قبل بيعها للمستهلكين.

وقال محافظ الهيئة د. عبدالعزيز الرويس، في بيان صحافي نشرته وكالة الأنباء السعودية (واس)، إن المجلس قرر باجتماعه اليوم الثلاثاء، تخفيض أسعار المكالمات الصوتية الانتهائية المحلية على شبكات الاتصالات الثابتة إلى 4.50 هللة بدلاً من 7 هللات.

ويقصد بالمكالمات الانتهائية الصوتية المحلية بالجملة بين مقدمي خدمات الاتصالات، "الأسعار التي يتحصل عليها مقدم خدمة من مقدم خدمة آخر نظير قيام أحدهما بإيصال المكالمات الواردة إلى مشتركين تابعين لشبكته"، ويكون ذلك وفق مقابل مالي يدفعه مقدم الخدمة الذي صدرت منه المكالمات إلى مقدم الخدمة الذي استقبل المكالمات.

ويأتي القرار بحسب الرويس، انطلاقا من حرص الهيئة على تعزيز المنافسة، وحماية مصالح المستخدمين، وتشجيع تقديم خدمات الاتصالات وتقنية المعلومات الموثوق بها بأسعار مناسبة، وحرصاً من الهيئة على تشجيع المنافسة العادلة والفعالة في جميع مجالات الاتصالات وتقنية المعلومات.

كما يأتي القرار استكمالا للدراسات حول تنظيم أسعار خدمات المكالمات الصوتية الانتهائية المحلية بالجملة على شبكات الاتصالات المتنقلة وشبكات الاتصالات الثابتة.