.
.
.
.

"معان" لطاقة الرياح يضع الأردن على خارطة المنافسة

نشر في: آخر تحديث:

رحبت منظمة "غرينبيس-العالم العربي" التي تعنى بالتهديدات المحدقة بالتنوّع الحيوي والبيئة، بافتتاح مشروع طاقة الرياح في معان-الأردن، الذي يضع المملكة على خارطة المنافسة العربية من حيث التزامها بتعزيز الاعتماد على مصادر الطاقة المتجددة.

وتعليقاً على المشروع قال مسؤول الحملات في "غرينبيس-العالم العربي"، جوليان جريصاتي: "أظهرت الأردن أنها جادة حيال الاستراتيجية الوطنية للطاقة المتجددة التي وضعتها وهي ماضية بتطبيقها، بدءاً بإطلاق مشروع الطفيلة في العام 2015 الذي ينتج 117 ميغاوات من الكهرباء إلى مشروع معان في العام 2016".

وتابع: "إننا ندعم الجهود المبذولة في هذا المجال، التي تضع الأردن بين الدول العربية السباقة في العمل على بدء تنويع مصادر الطاقة لديها وصولاً إلى تحقيق 100% طاقة متجددة بحلول العام 2050".

يشار إلى أن المشروع يتألف من 40 مروحة هوائية ذات حجم 2 ميغاوات لكل مروحة، وتصل قدرته التوليدية حتى 80 ميغاوات من الكهرباء.

وشرعت بعض من الدول العربية في سعيها إلى تنويع مصادر الطاقة، والاعتماد على مواردها من الطاقة المتجددة، حيث افتتح المغرب حديثاً محطة "نور1" للطاقة الشمسية في مدينة ورزازات جنوب شرقي البلاد، التي تعد المرحلة الأولى ضمن مشروع هو الأكبر من نوعه في العالم.

وبدأ العمل في هذا المشروع في 10 مايو 2013، وتمتد محطة "نور 1" التي تبعد حوالي 20 كيلومترا عن ورزازات، على مساحة 450 هكتارا، وفيها نصف مليون من المرايا العاكسة. ويتوقع أن تنتج نحو 160 ميغاوات من الكهرباء.

وتعد "نور1" المرحلة الأولى من مشروع "نور- ورزازات" الممتد على مساحة 3000 هكتار، والهادف بعد الانتهاء من بناء "نور 2" و"نور 3" و"نور 4"، إلى إنتاج 580 ميغاوات من الكهرباء، وإمداد مليون منزل مغربي بالطاقة النظيفة، بحسب ما أعلنته الوكالة المغربية للطاقة الشمسية عند إطلاق المشروع.