ركود تجاري يطال كوريا الجنوبية.. وهبوط صادرات الصين

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

هبطت الصادرات الكورية الجنوبية بوتيرة أشد في إبريل بعد أن أثر تراجع عدد أيام العمل على الصادرات التي تعاني بالفعل من ضعف الطلب العالمي وانخفاض الأسعار العالمية للسلع الأولية وقالت وزارة التجارة إنها غير متفائلة بشأن الأوضاع في مايو.

وقالت وزارة التجارة والصناعة والطاقة اليوم الأحد إن بيانات مبدئية أظهرت تراجع الصادرات في إبريل 11.2% بالمقارنة مع العام السابق في حين هبطت الواردات 14.9 بشكل أسرع. وكان الرقمان أسوأ مما توقع الاقتصاديون.

وتراجعت الصادرات من رابع أكبر اقتصاد في آسيا منذ يناير من العام الماضي وهبطت 8.1% في مارس في حين تراجعت الواردات 13.9% في ذلك الوقت.

وبلغ الفائض التجاري في ابريل نيسان 8.84 مليار دولار بتراجع عن 9.86 مليار دولار في مارس.

وقالت الوزارة إن من المحتمل أن تظهر صادرات مايو ضعفا مماثلا مع تزايد الأخطار التي تدفع نحو الهبوط.

وخفض صندوق النقد الدولي توقعاته للنمو العالمي إلى 3.2% من 3.4% في إبريل في حين خفضت منظمة التجارة العالمية أيضا توقعها لنمو حجم التجارة العالمية إلى 2.8% من 3.9%.

وكان اقتصاديون استطلعت رويترز آراءهم قد توقعوا هبوط صادرات كوريا الجنوبية 11% الشهر الماضي. وكان من المتوقع هبوط الواردات 12.5%.

وهبطت الصادرات إلى الصين والولايات المتحدة بشكل أكثر حدة في إبريل نيسن مع تراجع الصادرات إلى الصين 18.4% وهو أسوأ هبوط منذ ثلاثة أشهر.

وشهدت صادرات الصلب والسيارات والآلات كلها هبوطا كبيرا حيث تراجعت 17.4% و18.3% و15.6% بالترتيب.

وفي تعويض لبعض هذا الهبوط قفزت صادرات السفن 25.2% في إبريل على أساس سنوي كما ارتفعت شحنات التليفونات المحمولة
3.2 في المئة خلال نفس الفترة .

وقالت الوزارة إن تراجع عدد أيام العمل في إبريل هذا العام 1.5 بسبب انتخابات أضر بالصادرات ولكن متوسط حجم الصادرات لكل يوم عمل كان 1.82 مليار دولار في ابريل نيسان وهو الأعلى منذ نوفمبر من العام الماضي.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.