.
.
.
.

بريطانيون مؤيدون للاتحاد يهربون لأيرلندا طلباً لجنسيتها

وزير خارجية أيرلندا يدعو البريطانيين للتوقف عن طلب جوازات سفر بلاده

نشر في: آخر تحديث:

تدفق مواطنون بريطانيون يقيمون في جمهورية أيرلندا إلى سلطات الهجرة هناك طلباً للجنسية وجواز السفر بعد أن قررت بريطانيا الخروج من الاتحاد الأوروبي، وهو ما اضطر وزير الخارجية الأيرلندي إلى دعوة البريطانيين للتريث والتوقف عن التقدم بطلبات للحصول على جوازات السفر الأيرلندية.

وجمهورية أيرلندا الملاصقة لبريطانيا هي عضو في الاتحاد الأوروبي، وعضو في منطقة اليورو، فيما يقيم فيها أصلا أعداد كبيرة من المواطنين البريطانيين المرتبطين بمصالح هناك منذ سنوات طويلة، فضلاً عن أنها ملاصقة لمقاطعة أيرلندا الشمالية التي هي جزء من المملكة المتحدة، وستخرج من الاتحاد الأوروبي بحكم خروج بريطانيا، ما يعني أن الحدود بين أيرلندا الشمالية وجمهورية أيرلندا لن تعود مفتوحة تماما كما هي الآن، كما أن قيوداً قد يتم فرضها على الحركة بين الجهتين، أقلها إقامة نقاط حدودية تقليدية بين الجانبين.

وقالت جريدة "ديلي ميل" البريطانية إن رغبة أعداد كبيرة من البريطانيين بالحصول على جنسيات أيرلندية وجوازات سفر ترتبط برفضهم الخروج من الاتحاد الأوروبي، ورغبتهم بحمل جواز سفر صادر عن دولة عضو في الاتحاد.

وبحسب الصحيفة فإنه يسود الاعتقاد بأن واحداً من بين كل أربعة بريطانيين لديه أصول أو ارتباطات بأيرلندا قد تتيح له الحصول على جنسيتها وحمل جواز سفرها، أما البيانات الصادرة عن محرك البحث العالمي "غوغل" فتظهر ارتفاعاً كبيراً في عمليات البحث على الإنترنت في بريطانيا عن شروط الحصول على الجنسية الأيرلندية، وذلك منذ يوم الجمعة الماضية.

وتدخل أخيراً وزير الخارجية الأيرلندي تشارلي فلاناجان، ودعا المواطنين البريطانيين إلى التريث والهدوء وعدم التقدم للحصول على جواز السفر ما لم تكن هناك حاجة حقيقية لذلك، وضرورة ملحة.

وأكد الوزير الأيرلندي أن حرية الحركة بين بريطانيا ودول الاتحاد الأوروبي ستظل مضمونة ومكفولة لحين الانتهاء من مفاوضات الخروج من الاتحاد بشكل رسمي بين الطرفين.

وأضاف الوزير الأيرلندي: "الاهتمام المتزايد بالحصول على جواز السفر الأيرلندي يشير بوضوح إلى وجود قلق في أوساط حاملي جوازات السفر البريطانية بشأن الحقوق التي يتمتعون بها كمواطنين أوروبيين والتي يمكن أن تنتهي بشكل مفاجئ".

ونشرت السلطات المختصة في أيرلندا دليلاً واضحاً يتعلق بالشروط الواجب توافرها فيمن يرغب من البريطانيين بالتقدم للحصول على جواز السفر الأيرلندي، وذلك في أعقاب الاستفتاء التاريخي الذي جرى الخميس الماضي وظهرت نتائجه الجمعة، وقرر فيه البريطانيون الخروج من الاتحاد الأوروبي.

يشار إلى أن العديد من العائلات تتوزع بين أيرلندا الشمالية التابعة للمملكة المتحدة، وبين جمهورية ايرلندا المستقلة التي هي عضو في الاتحاد الأوروبي وعملتها المحلية هي اليورو وليس الجنيه الإسترليني، كما أن مصالح واسعة تجمع بين الجانبين، فيما يضطر كثيرون للسفر يومياً ذهاباً وإياباً بين المملكة المتحدة وأيرلندا لإنجاز أعمالهم.