تراجع معدلات التوظيف في بريطانيا بعد الانفصال

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

أظهر مسح نشرت نتائجه اليوم الاثنين أن أصحاب العمل في بريطانيا صاروا أكثر حرصا بشأن التوظيف في الوقت الذي تقلصت فيه احتمالات استثمارهم في تدريب موظفيهم بعد التصويت في يونيو حزيران على الخروج من عضوية الاتحاد الأوروبي.

وانخفضت نسبة أرباب العمل الذين يتوقعون زيادة عدد الوظائف خلال الأشهر الثلاثة المقبلة من 40% قبل استفتاء الخروج من الاتحاد الأوروبي إلى 36% بعده بحسب منظمة سي.آي.بي.دي التي تمثل محترفي الموارد البشرية وأديكو جروب المملكة المتحدة وأيرلندا المتخصصة في التوظيف.

ومن المتوقع أن يخفض واحد من بين كل خمسة من أصحاب العمل الاستثمارات في التدريب والمهارات، نتيجة للانفصال البريطاني وما تبعه من هبوط في قيمة الجنيه الإسترليني، إذ سيؤدي ذلك إلى ارتفاع تكلفة الواردات. ويخطط 7% لزيادة الاستثمارات.

ويعتقد معظم خبراء الاقتصاد أن بريطانيا تتجه لكساد بعد فترة من تباطؤ النمو بسبب حالة الضبابية بشأن علاقات البلاد التجارية في المستقبل مع الاتحاد الأوروبي. وفي وقت سابق من هذا الشهر خفض بنك إنجلترا المركزي أسعار الفائدة وتبنى إجراءات جديدة سعيا لتبديد أثر صدمة الانفصال على الاقتصاد.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.