.
.
.
.

6 مبادرات لتعزيز فرص العمل للمواطنين بالسعودية

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت وزارة العمل والتنمية الاجتماعية السعودية، إطلاق 6 مبادرات لتحسين أداء سوق العمل وزيادة فاعليته، في سبيل دعم عجلة التوطين النوعي وتطوير بيئة العمل كمساهمين فاعلين في تحقيق رؤية المملكة 2030.

وقال وكيل وزارة العمل والتنمية الاجتماعية للسياسات العمالية، أحمد قطان، إن الوزارة عدلت الحد الأقصى لنسبة توظيف الطلاب السعوديين في نشاط خدمات التغذية، ليصبح 40% بدلاً من 25% من عدد العاملين السعوديين.

وأشار قطان إلى أن المبادرة الثانية تتمثل في إصدار قرار باحتساب المعارين السعوديين من الجهات الحكومية للقطاع الخاص ضمن نسب التوطين ببرنامج نطاقات كـ(سعودي واحد)، على أن يثبت ذلك تفرغ المعار بشكل كامل ووجود عقد عمل.

كما استحدثت الوزارة كيان المغاسل وأنشطتها (الغسيل والكي والصباغة، والمغاسل الأوتوماتيكية، والمغاسل اليدوية)، وفصلها عن تجارة الجملة والتجزئة ككيان مستقل، مؤكداً وضع نسب توطين خاصة لهذا الكيان.

وأشار إلى أن انعكاس ذلك على سوق العمل يتمثل في تقسيم السوق إلى قطاعات تكون متماثلة لضمان عدالة شروط نسب التوطين لكل قطاع، وعكس ذلك في نسب التوطين المستحدثة.

ولأهمية وجود ميثاق يعزز من ترابط الموظفين وتفاعلهم بشكل أفضل مع بعضهم بعضا ومع أصحاب العمل، أوضح قطان أن الوزارة قدمت مبادرة ميثاق أخلاقيات العمل، الذي يعزز مفاهيم الأخلاقيات والسلوكيات المفترض اتباعها في العمل سواء من العامل أو صاحب المنشأة.

أما المبادرة الخامسة، أوضح قطان أن الوزارة عملت على إنتاج حملة توعوية عن الدوام المرن الذي يمكن العاملين من تعويض ساعات الاستئذان أو الغياب الطارئ عن العمل بشكل مرن ومهني.

ومواكبة لقرار تطوير برنامج نطاقات مؤخراً، أقرت الوزارة تقسيماً جديداً للمنشآت ذات الحجم المتوسط لتصبح ثلاث فئات وفقاً لعدد العاملين بدلاً من فئة متوسط وحيدة تشمل أعداد العاملين من 50 إلى 499 عاملاً، لتصبح الفئات: منشأة متوسطة (فئة أ) من 50 إلى 99 عاملاً، منشأة متوسطة (فئة ب) من 100 إلى 199 عاملاً، ومنشأة متوسطة (فئة ج) من 199 إلى 499 عاملاً.