.
.
.
.

حاكم الفجيرة: التهديد بإغلاق مضيق هرمز أصبح من الماضي

نشر في: آخر تحديث:

قال الشيخ حمد بن محمد الشرقي، عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة، إن الإمارة أصبحت محط أنظار دوائر النفط والقرار الاقتصادي العالمي نحو اتخاذ مسار آمن لصادرات نفط الإمارات والخليج، كلما حدث سوء تفاهم عند بوابة مضيق هرمز.

وأضاف حاكم الفجيرة لوكالة الأنباء الإماراتية "وام" "هناك منجز استراتيجي أصبح موجودا ويتمثل في خط أنابيب اكتمل إنشاؤه منطلقا من حقول حبشان في أبوظبي إلى الفجيرة، ليصب في مينائها الاستراتيجي المتطور مباشرة إلى الناقلات ما ينفي الحاجة إلى مرور النفط الإماراتي بمضيق هرمز".

يذكر أن خط أنابيب النفط الذي دخل الخدمة مؤخرا وأصبح جاهزا لنقل نحو 70%، من إنتاج الإمارات النفطي للأسواق العالمية تبدو فكرة ممنهجة وعملية للغاية على المديين القريب والبعيد، مما يعني أن التهديد بإغلاق مضيق هرمز أصبح من الماضي ولا نكترث به كثيراً.

وكان نبأ هذا الخط قد فاجأ العالم لأن مضيق هرمز تعبره 20 ــ 30 ناقلة عملاقة يوميا بمعدل ناقلة كل ست دقائق في ساعات الذروة وعلى متنها 40%، من نفط الخليج.

وقال حاكم الفجيرة "يشرفنا أن نكون جزءاً من الحل لأي معضلة في المنطقة والعالم وهذا فخر للإمارات أن نكون جاهزين ومستعدين لمساعدة الجار والصديق في أي أزمة تلوح بالأفق".