.
.
.
.

جيبوتي تدشن منطقة ضخمة للتجارة الحرة بدعم صيني

نشر في: آخر تحديث:

وضع رئيس جيبوتي، إسماعيل عمر جيلي، حجر الأساس لأعمال بناء مشروع يوصف بأنه أكبر منطقة تجارة حرة في إفريقيا، سيجري تشييده في الدولة الصغيرة الواقعة في القرن الإفريقي بدعم صيني.

كان اتفاق إقامة منطقة التجارة الحرة البالغة مساحتها 48 كيلومتراً مربعاً قد وقع في مارس آذار 2016 في إطار مسعى صيني لتوسيع مسارات التجارة عبر سلسلة من مبادرات مشاريع البنية التحتية التي تمتد في 60 دولة أطلقت عليها الصين اسم "حزام واحد.. طريق واحد".

ولجيبوتي التي يبلغ عدد سكانها 876 ألف نسمة وزن دولي يفوق حجمها الفعلي، حيث تستضيف قاعدتين بحريتين أميركية وفرنسية، كما تشيد الصين أيضا قاعدة بحرية فيها. وتمر عبر جيبوتي نحو 95% من التجارة المتجهة إلى إثيوبيا المجاورة التي يبلغ عدد سكانها 99 مليون شخص.

وقال أبو بكر عمر هادي رئيس مجلس إدارة هيئة الموانئ والمناطق الحرة في جيبوتي لرويترز إن بلاده "تهدف لأن تصبح بوابة ليس فقط لإثيوبيا لكن لجنوب السودان والصومال ومنطقة البحيرات العظمى."

وأضاف "المنطقة الحرة الجديدة ستكون أكبر مصدر للتوظيف في البلاد حيث ستخلق أكثر من 15 ألف فرصة عمل مباشرة وغير مباشرة."

تقوم شركة داليان للموانئ أكبر مشغل للموانئ العامة في الصين ببناء منطقة التجارة الحرة. وستقوم هيئة الموانئ والمناطق الحرة في جيبوتي بتشغيل المنطقة عبر مشروع مشترك مع شركة صينية.