.
.
.
.

كيف تحولت 5 جنيهات إسترلينية إلى 75 ألف دولار؟

نشر في: آخر تحديث:

استيقظ مواطن بريطاني من نومه ليكتشف أن ورقة نقدية واحدة في جيبه من فئة الخمسة جنيهات إسترلينية، وهي أصغر ورقة نقدية في #بريطانيا، قد تحولت إلى 75 ألف دولار، وذلك بفضل رقمها المتسلسل المميز الذي وجد بأن الهواة والمولعين يتسابقون عليه.

وبدلاً من أن يقوم البريطاني باستخدام الورقة النقدية من فئة خمسة جنيهات في مشترياته، قام بعرضها على الإنترنت للبيع في مزاد علني ومفتوح على موقع (ebay) العالمي الشهير ليتفاجأ بأن الهواة والمولعين بالأرقام يتهافتون على الورقة المعروضة، ليتجاوز السعر المعروض من أجل الاستحواذ عليها مستوى الـ60 ألف جنيه استرليني (75 ألف دولار أميركي)، وسط توقعات بأن تصل إلى أعلى من هذا الرقم خلال الساعات والأيام القادمة، إذ ربما تصل إلى 100 ألف دولار أميركي.

وبحسب #المزاد الذي تابعته "العربية.نت" على موقع "إي باي" فإن رقم الورقة النقدية هو (A01- 444444)، ما يعني أنها تنتمي للإصدار الأول من الورقة النقدية، حيث إن (A01) هي أول مجموعة من هذه الورقة النقدية تم طرحها للتداول في بريطانيا.

وهذه ليست المرة الأولى التي يتم فيها بيع ورقة نقدية من هذه الفئة، حيث تم عرض الكثير منها للبيع على الإنترنت منذ طرحها للتداول قبل شهور قليلة، فيما تثير هذه الورقة النقدية الجديدة من فئة خمسة جنيهات بريطانية جدلاً منذ طرحها سواء بسبب الأرقام أو بسبب أنها تتضمن مواد تستخدم لأول مرة في صناعة الأوراق النقدية، كما أنها ورقة نقدية مقاومة للحريق ويقول بنك "انجلترا" المركزي إنها أيضاً لا تتلف ويصعب تمزيقها أو تفتيتها.

وكان جدل آخر ثار حول الورقة النقدية عندما اعترف بنك " #انجلترا" المركزي أن من بين المواد التي دخلت في صناعة هذه الورقة دهوناً حيوانية، ما يعني أن أحد مشتقات اللحوم دخلت فيها، وهو ما دعا كثيراً من "النباتيين" إلى الاحتجاج ومطالبة السلطات بإلغاء هذه الورقة النقدية الجديدة.

وبحسب المعلومات التي حصلت عليها "العربية.نت" فإن مالك الورقة النقدية التي يبلغ ثمنها اليوم 75 ألف دولار هو مواطن بريطاني يُدعى بيوتر سوبزوك، وحصل عليها من أحد المتاجر بعد أن اشترى منه ثم دفع له ثمن المشتريات فأعاد له البائع الباقي، حيث انتبه سوبزوك إلى الرقم المميز، فما كان منه إلا أن أجرى بحثاً على الإنترنت ليكتشف أن الكثير من هذه الأوراق تم بيعها وتداولها بأعلى من سعرها الحقيقي لأسباب مشابهة، فما كان منه إلا أن عرض الورقة للبيع في المزاد ليتهافت عليها الراغبون بالشراء.

ووجدت "العربية.نت" أن 21 شخصاً دخلوا المزاد خلال وقت قصير، وتهافتوا عليها بالزيادة لـ136 مرة، فوصل السعر إلى هذا المستوى، وهو أعلى بـ12 ألف مرة من السعر الحقيقي والطبيعي لهذه الورقة النقدية، أي أن ثمنها اليوم هو 12 ألف ضعف الخمسة جنيهات استرلينية.

يشار إلى أن أقل رقم متداول بين أيدي الناس من هذه الفئة هو (AA01 000017)، أما الأرقام من 1 إلى 17 فتم تقديمها هدية للملكة في بريطانيا، وهي أوراق نقدية لا يتم تداولها.