.
.
.
.

ماذا سيحمل إعلان ترمب لموازنة 2018 من مفاجآت؟

نشر في: آخر تحديث:

يكشف الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، اليوم موازنته للعام 2018 والتي ستتضمن خصوصا اقتطاعات في الضمان الاجتماعي وتغييرات في برامج مكافحة الفقر، بحسب نص نشره البيت الأبيض الاثنين.

يتضمن عرض ترمب للسنة المالية المقبلة التي تبدأ في الأول من أكتوبر اقتطاعات هائلة تبلغ نحو 1700 مليار دولار على مدى عشر سنوات في البرامج الاجتماعية المخصصة للأكثر فقرا.

تشمل هذه الاقتطاعات برامج عدة خصوصا قسائم الطعام التي يستفيد منها الأكثر فقرا والتي تمثل 272 مليار دولار.

في المقابل، يقترح ترامب زيادة نسبتها 10% أيّ 54 مليار دولار في موازنة الدفاع بالمقارنة مع العام 2017.

تشمل زيادة تبلغ 2.6 مليار دولار لمراقبة الحدود والهجرة من بينها 1.6 مليار دولار ستخصص لبناء الجدار على الحدود مع المكسيك.

كما تنص الموازنة الجديدة على إجازة أبوة "مدفوعة بالكامل" ولمدة ستة أسابيع وتقدر كلفتها بـ18 مليار دولار على مدى عشر سنوات.

وأوضح ميك مولفاني مدير الموازنة في البيت الأبيض للصحافيين "لا نمس بالخطوط العريضة للضمان الاجتماعي ولا بنظام ميديكير" الضمان الاجتماعي الحكومي للذين تجاوزوا الـ65 من العمر.

في المقابل، سيشهد برنامج "ميديكيد" للأكثر فقرا من اقتطاع بـ800 مليارا دولار على مدى عقد عملا بالإصلاح الذي يريد ترمب إجراءه في برنامج "أوباماكير" الذي شكل حدثا فارقا في ولاية سلفه باراك أوباما.

وتعول الإدارة الأميركية لهذه الموازنة على نمو اقتصادي نسبته 3% وتنطلق من مبدأ أن إصلاح الضرائب الذي لا يزال في مراحله الأولية سيؤدي إلى "عجز محايد".
وإذا أقر الكونغرس إصلاح نظام الصحة كما يريده ترمب فإن الموازنة تنص أيضا على إلغاء تمويل هيئة تنظيم الأسرة.