.
.
.
.

كيف ترى غوغل مستقبل التجارة الإلكترونية بالشرق الأوسط؟

نشر في: آخر تحديث:

قال مسؤول قطاع الاتصالات والتجزئة والتجارة الإلكترونية لشركة Google في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، شربل سركيس، في مقابلة مع قناة "العربية"، إن الاتجاه إلى استخدام التجارة الإلكترونية يتسارع حاليا في منطقة الشرق الأوسط.

ويرى سركيس أن 3% من قطاع التجزئة في دول الخليج تجارة إلكترونية، وفي منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا 2.3%.

وأوضح أن هذه المعدلات أقل بكثير من المعدلات العالمية أو في بعض الدول، فعالميا في العالم معدل التجارة الإلكترونية سيتخطى 10% في نهاية سنة 2017، وفي الصين 20% وفي إنجلترا نحو 17%، من قطاع التجزئة.

وأضاف سركيس أن البنية التحتية في المنطقة تساعد على تسارع نمو التجارة الإلكترونية، ومعدلات الوصول واستهلاك الإنترنت بالمنطقة من بين الأعلى في العالم، ولاسيما في المملكة العربية السعودية.

وأشار إلى أن هذا النمو الكبير دفع لإتمام مزيد من الصفقات المتعلقة بالتجارة الإلكترونية في المنطقة ومن بينها صفقة استحواذ إعمار على 51%، من "نمشي" بـ151 مليون دولار، وكذلك عملاق التجارة الإلكترونية "أمازون"، على شركة سوق.كوم.

وأوضح أن التجارة الإلكترونية في المنطقة تواجه 4 تحديات من بينها تنوع وتوفر المنتجات، فهي ليست بنفس العدد والتنوع، كما هي في دول مثل أوروبا وأميركا، وتوجد فرصة كبيرة لتنوع المنتجات.

وقال سركيس إن البنية التحتية فيما يخص طريقة الدفع والتوصيل السريع لا تزال تواجه بعض المشاكل، فمجتمعنا مجتمع نقدي والدفع عند التسليم، بالإضافة إلى وجود ومشاكل أخرى متعلقة بعناوين المنازل.

وأشار إلى أن الإلكترونيات والألبسة وحجوزات الطيران لا تزال للآن تستحوذ على جل التجارة الإلكترونية، ففي الإمارات على سبيل المثال 12% من المبيعات الإلكترونية تتم عبر الإنترنت.

وأكد أن السعودية أيضا سوق كبير وواعد، خاصة أن نسب المشاركة واستهلاك الإنترنت من بين الأعلى عالميا، وبالتالي فالمستهلك جاهز لاقتناص أي فرص جديدة.