.
.
.
.

الفلبين تمنع رعاياها العمال من التوجه إلى قطر

نشر في: آخر تحديث:

علقت السلطات الفلبينية، الثلاثاء، توجه رعاياها العمال إلى قطر على خلفية الأزمة التي تواجهها بعد أن قطعت السعودية ودول خليجية أخرى علاقاتها معه.

وأعلن مسؤول التوظيف في الفلبين، سيلفستر بيلو، أن مانيلا تتخذ احتياطات، إذ تخشى أن تؤثر مشاكل كالنقص في المواد الغذائية على رعاياها الذي يتجاوز عددهم 200 ألف نسمة في حال تدهور الأزمة.

وقطعت السعودية ومصر والإمارات والبحرين واليمن والمالديف، الاثنين، علاقاتها مع قطر بعد اتهامها بدعم "الإرهاب"، ما أثار أزمة دبلوماسية في المنطقة.

وتابع بيلو في مؤتمر صحافي "نتوقع مشكلة ممكنة في قطر"، مضيفا "على سبيل المثال نعلم أن قطر لا تنتج أغذية وإذا حصل شيء ونقصت المواد الغذائية أو حصلت أعمال شغب نتيجة ذلك، فمن المؤكد أن عمالنا في الخارج سيكونون بين أوائل الضحايا".

ومضى يقول "لهذا السبب علينا اتخاذ إجراءات احتياطية".

وأشار بيلو إلى وجود 141 ألف عامل مسجلين في قطر اعتبارا من العام الماضي، لكن الرقم الإجمالي يمكن أن يتجاوز 200 ألف فلبيني إذا تم احتساب المقيمين بشكل غير شرعي.

وسيشمل منع السفر الأفراد الذين تمت الموافقة على أوراقهم أو الذين باتوا مستعدين للسفر إلى قطر، بحسب بيلو.

من جهته، أعلن أرنستو أبيلا، المتحدث باسم الرئيس رودريغو دوتيرتي، أن الأزمة في الخليج "قد تترك بعض الانعكاسات" على العمال الفلبينيين.

وتابع أن الوكالات الحكومية ستساعد المتضررين.

ويعمل أو يقيم أكثر من 10 ملايين فلبيني بشكل دائم في الخارج، ويرسلون مليارات الدولارات سنويا، وهو ما يساعد الاقتصاد في بلادهم.