بعد شلل المنفذ البري.. قطر تواجه تعطل الشحن إلى موانئها

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

تواجه قطر تعطل حركة الشحن إلى موانئها وذلك بعد الشلل التام الذي أصاب المنافذ البرية.

فقد قالت قالت "ميرسك" ، أكبر شركة لشحن الحاويات في العالم، إنها لم يعد بمقدورها نقل البضائع من وإلى قطر بعد أن فُرضت قيودا على التجارة مع الدوحة.

وأضافت ميرسك أن حظر شحن البضائع من ميناء جبل علي الإماراتي إلى قطر، التي تعتمد على الواردات بحرا وبرا لتلبية حاجاتها، يعني أنها غير قادرة على نقل أي شحنة.

وتابعت الشركة "نتوقع تعطلاً لخدماتنا لقطر الوضع قد يتغير سريعا" ، مشيرة إلى أن ميرسك ستخطر العملاء بالخيارات البديلة في أقرب وقت ممكن.

من جهتها، أعلنت شركتا إيفرجرين التايوانية و"أو أو سي إل" التي مقرها هونغ كونغ، تعليقهما خدمات الشحن البحري إلى قطر في مؤشر جديد على الضغوط التجارية التي تتعرض لها البلاد بعد أن قطعت دول عربية العلاقات الدبلوماسية مع الدوحة هذا الأسبوع.

وقالت إيفرجرين، سادس أكبر شركة في العالم لخطوط شحن الحاويات، في بيان إنه "في ضوء الحظر المفروض على قطر فإنها توقف خدماتها حتى إشعار آخر".

وفي السياق عينه، استجابت "أو أو سي إل"، سابع أكبر شركة للنقل البحري في العالم، إلى المناخ السياسي الحالي في المنطقة، فأعلنت تعليق جميع حجوزات "أو أو سي إل" من قطر وإليها حتى إشعار آخر.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.