.
.
.
.

مخاوف اقتصادية تلقي بظلالها على توقعات منطقة اليورو

نشر في: آخر تحديث:

ظلت معنويات المستثمرين في منطقة اليورو دون تغير يذكر في أغسطس، بدعم من الأوضاع الحالية الجيدة، لكن التوقعات المستقبلية تراجعت في ظل تنامي المخاوف بشأن الاقتصاد الأميركي، والأثر المحتمل لاتساع نطاق فضيحة انبعاثات السيارات.

وانخفض مؤشر مجموعة "سنتيكس" البحثية التي تتخذ من فرانكفورت مقراً إلى 27.7 نقطة من 28.3 نقطة في يوليو، بما يتماشى مع التوقعات في الأجل المتوسط في استطلاع لآراء محللين أجرته "رويترز".

لكن التوقعات تراجعت إلى 16.0 نقطة من 19.8 نقطة في يوليو، في ما أسمته المجموعة "إشارة المقلقة".

وقالت سنتيكس: "يتضح على نحو مطرد أن الزخم الاقتصادي جاوز نطاقه المرتفع"، مشيرة إلى أن مسحها غالباً ما كان كاشفا للتطورات الاقتصادية في المستقبل.

وأضافت "سنتيكس" أن مؤشر معنويات المستثمرين في الولايات المتحدة انخفض إلى 14.1 في أغسطس، من 14.8 في يوليو، مع تنامي حذر المستثمرين المطرد على الرغم من تفاخر الرئيس الأميركي دونالد ترمب "بنجاحاته".

وهبط المؤشر الخاص بألمانيا للشهر الثالث على التوالي إلى 33.2 من 37.5 قبل شهر، مع تراجع التوقعات إلى 5.75 نقطة من 12.5 نقطة في يوليو، وسط زيادة المخاوف بشأن فضيحة الانبعاثات التي طالت بعض شركات صناعة السيارات الألمانية الكبرى.

وقالت المجموعة إن المؤشر الفرعي الخاص بالأوضاع الحالية لمنطقة اليورو ارتفع إلى 40.0، في ثامن زيادة متتالية، مسجلا أعلى مستوى منذ نوفمبر 2007.

واستطلعت "سنتيكس" آراء 1037 مستثمراً خلال الفترة من الثالث من أغسطس إلى الخامس من الشهر ذاته.