.
.
.
.

هل تنقذ التخفيضات الكبيرة أسواق التجزئة بمصر من الركود؟

نشر في: آخر تحديث:

في إطار تحركات تنشيط أسواق التجزئة، أعلنت وزارة التموين والتجارة الداخلية بمصر انطلاق الأوكازيون الصيفي لجميع أنواع الملابس بالتنسيق مع الاتحاد العام للغرف التجارية، والذي يستمر لمدة شهر وسط توقعات باستمراره خلال الفترة المقبلة.

ومن المقرر أن تعلن الشركات والمحال التي أعلنت مشاركتها في الأوكازيون عن تخفيضات تتراوح ما بين 5 و50% وفقاً لما تحدده كل شركة أو محل، مع الالتزام بما سيتم الاتفاق عليه مع وزارة التموين من نسب تخفيضات.

وأعلنت شعبة الملابس الجاهزة بالغرفة التجارية بالقاهرة، أن الشركات التي تشارك في الأوكازيون الرسمي لوزارة التموين سوف تلتزم بحجم التخفيضات التي أرسلتها للوزارة، لكن محال أخرى قد تزيد حجم التخفيضات المعلنة حالياً وقد تتخطى 50% وذلك لتشجيع المواطنين على الخروج والشراء لتحريك أسواق التجزئة.

ووفقاً للبيانات الصادرة عن وزارة التموين فإن عدد المشاركين في الأوكازيون يتراوح ما بين 2000 و3000 شركة ومحل تجاري من القطاع العام والخاص.

ولم تمانع الوزارة من مد فترة الأوكازيون الصيفي عقب عيد الأضحى المبارك وذلك لدعم مصنعي وتجار الملابس الجاهزة في تصريف المخزون لديهم من البضائع والملابس الجاهزة.

وقالت شعبة الملابس الجاهزة إن نسبة الرواج في سوق الملابس لا تتجاوز 25% بسبب انشغال غالبية الأسر المصرية في المصايف، والاستعداد للموسم الدراسي الجديد وشراء مستلزمات المدارس.

وأكدت أن الأوكازيون ساهم في تخفيض الأسعار على الملابس الجاهزة التي ارتفعت أسعارها خلال الموسم الجاري بنسبة 20% عن موسم العام الماضي، حيث تتراوح نسب التخفيضات في الوقت الحالي ما بين 20 و 50% مع توقعات بوصولها إلى 70% خلال الفترة المقبلة.

وقال صاحب مصنع ملابس جاهزة مشارك في الأوكازيون عاطف جابر، إن نسب التخفيضات التي أعلنتها جميع المصانع والشركات مرضية مقارنة بارتفاع أسعار الخامات والمنتجات التي تدخل في الصناعة، إضافة إلى ارتفاع تكلفة التشغيل وأجور العاملين.

وأشار في حديثه لـ"العربية.نت"، إلى أن الركود الذي أصاب أسواق التجزئة المصرية دفع غالبية المصانع إلى تقديم تخفيضات تصل إلى 50%، رغم أن هذه النسب لا تحقق لأصحاب المصانع أي أرباح، ولكن الأهم في الوقت الحالي هو تصريف المنتجات الراكدة في المخازن والتي تمثل أموالاً معطلة سوف تتحول مع الوقت إلى خسائر.