.
.
.
.

واشنطن وسول تتفاوضان حول اتفاقية وصفها ترمب بـ"المروعة"

نشر في: آخر تحديث:

بدأ مسؤولون كوريون جنوبيون وأميركيون محادثات، اليوم الثلاثاء، بشأن إدخال تعديلات محتملة على اتفاقية للتجارة الحرة مبرمة بين البلدين منذ خمس سنوات، في الوقت الذي تسعى فيه الإدارة الأميركية لتنفيذ تعهد الرئيس دونالد ترمب بخفض العجز مع شركاء بلاده التجاريين.

ووصف ترمب خلال مقابلة مع "رويترز" في أبريل الماضي هذه الاتفاقية التجارية مع كوريا الجنوبية بأنها "مروعة"، وأشار إلى أنه سيعيد التفاوض على الاتفاقية أو يلغيها.

وقدمت واشنطن الشهر الماضي طلباً لعقد جلسة خاصة للجنة المشتركة بموجب اتفاقية التجارة الحرة بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة، للتفاوض على إدخال تعديلات عليها.

وافتتح وزير التجارة الكوري الجنوبي كيم هيون-تشونغ والممثل التجاري الأميركي روبرت لايتهايزر الاجتماع، من خلال مؤتمر عبر الفيديو صباح اليوم الثلاثاء.

وكان لايتهايزر قد قال في يوليو، إن العجز التجاري الأميركي في السلع مع كوريا الجنوبية، تضاعف من 13.2 مليار دولار في 2011 إلى 27.6 مليار دولار العام الماضي.

وتؤكد سول أن الاتفاقية تحقق فائدة متبادلة، وقالت الشهر الماضي إن اجتماع اللجنة المشتركة لا يعني بالضرورة أن كوريا الجنوبية ستعيد التفاوض على بنود الاتفاقية.