.
.
.
.

الأردن يفتتح أول مكتب تشغيل للاجئين السوريين بالزعتري

نشر في: آخر تحديث:

افتتحت منظمة العمل الدولية ومفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين اليوم أول مكتب تشغيل للاجئين السوريين في الأردن، داخل مخيم الزعتري. ويهدف مكتب الزعتري للتشغيل والذي أنشئ بالتنسيق مع الحكومة الأردنية، إلى تسهيل حصول اللاجئين المقيمين في المخيم على فرص عمل بشكل قانوني في الأردن.

في وقت سابق من هذا العام، أعلنت الحكومة الأردنية أن للاجئين السوريين الذين يعيشون في مخيمات اللاجئين الحق في الحصول على تصاريح عمل والعمل خارج المخيم، ويشكل مكتب التشغيل في مخيم الزعتري جزءا من الجهود الرامية إلى تقريب خدمات التشغيل من اللاجئين في المخيمات. وحتى الآن، استفاد أكثر من 800 لاجئ في مخيم الزعتري من وجود مكتب التشغيل عن طريق تسجيل تصاريح عملهم كبديل عن إذن مغادرة المخيم الشهري (الإجازة الشهرية). من جهة أخرى، تم إصدار أكثر من 350 تصريح عمل زراعي من خلال مكتب التشغيل.

وستساعد قاعدة بيانات مبتكرة تم برمجتها من قبل مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين على تحويل تصريح العمل إلى إذن مغادرة من المخيم وقت الإجازة. وستسهل هذه الآلية تنقل العمال من داخل المخيم إلى خارج المخيم وستحسن فرص اللاجئين للاستفادة من وظائفهم الجديدة. وسيتيح المرفق أيضا للاجئين الحصول على المشورة في مجال العمل وتقديم النصيحة والمعلومات من موظفي منظمة العمل الدولية المتواجدين داخل المكتب بشكل يومي. وسيستضيف مكتب التشغيل أيضا معارض الباحثين عن عمل ويقدم خدمات مطابقة الوظائف للجمع بين أصحاب العمل واللاجئين معا. ويجري حاليا إنشاء مكتب ثان في مخيم الأزرق لتوفير فرص عمل أقرب إلى سكانه.

وقال ممثل المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين لدى الأردن ستيفانو سيفير: "أتقدم بالشكر العميق للحكومة الأردنية على جميع الخطوات الهامة التي اتخذتها في العام الماضي لتسهيل عمل اللاجئين السوريين”. ويضيف: "أنا واثق من أن وجود عدد متزايد من السوريين داخل سوق العمل الاردني سيؤثر إيجابيا على الاقتصاد المحلي وتحقيق الاستقرار للأسر اللاجئة. ولكن ما زال هناك الكثير مما ينبغي علينا عمله. وستواصل المفوضية العمل على وجود مساحة أكبر للمرأة في القوى العاملة والمساعدة أيضا في توسيع فرص العمل ".

ومرفق التشغيل الجديد هو جزء من مشروع منظمة العمل الدولية بتمويل من الاتحاد الأوروبي (EU)، ويهدف إلى مساندة تنفيذ الاتفاق بين الاتحاد الأوروبي والأردن لتسهيل الوصول إلى أسواق الاتحاد الأوروبي من خلال مساعدة أصحاب الأعمال الأردنية بتوظيف جزء من العمالة السورية والتي تتناسب مع المتطلبات. مكتب التشغيل في مخيم الزعتري هو الأول على قائمة شبكة واسعة من مكاتب التشغيل المخطط لها من قبل منظمة العمل الدولية ووزارة العمل الاردنية لتقديم خدمات التشغيل للأردنيين واللاجئين السوريين على حد سواء.

وتقول مها قطاع منسقة الاستجابة لأزمة اللاجئين السوريين في منظمة العمل الدولية في الأردن: "دعم الاتحاد الأوروبي لفتح مكتب التشغيل سيعني بأن العمال اللاجئين أصبح لديهم عنوان واضح عند البحث عن فرص العمل والتقدم بطلب للحصول على تصاريح عمل، حيث يمكنهم الحصول على جميع المعلومات اللازمة والاستفادة من دعم الخبراء”. وتضيف: "هذا التطور يفتح آفاقا جديدة للمنطقة، ومنظمة العمل الدولية من خلال الدعم السخي المقدم من الاتحاد الأوروبي سوف توسع هذه الخدمة للوصول إلى المزيد من اللاجئين في الأردن الذين يحتاجون إلى مساعدتنا".

وشجعت هذه الإجراءات أصحاب العمل على جعل عمل اللاجئين قانونياً مما أدى إلى إصدار ما يقرب من 60 ألف تصريح عمل جديد وتجديد للاجئين السوريين في الأردن حتى الآن.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة