.
.
.
.

أبرز ما شمله تقرير ساما للاستقرار المالي بالسعودية

نشر في: آخر تحديث:

كشف تقرير مؤسسة النقد العربي السعودي "ساما" عن تحسن في مؤشرات رئيسية في الاقتصاد السعودي، حيث شملت البيانات التي نشرتها ساما ضمن تقرير الاستقرار المالي ارتفعت معدلات القروض المتعثرة لقطاعي البناء والتشييد والتجارة إلى 3.7% و2% على التوالي العام الماضي، في حين ظلت القروض المتعثرة في القطاع الاستهلاكي عند مستويات منخفضة دون 1%.

وأشارت ساما إلى أن معدلات القروض المتعثرة في القطاعات الثلاثة ما زالت دون المستويات التي كانت عندها في 2012، وذلك بفضل تحسن الانكشافات بشكل عام حتى أواخر 2014.

وبين تقرير الاستقرار المالي أيضاً أن نسبة المخصصات إلى القروض المتعثرة ارتفعت إلى 177% العام الماضي، مقارنة بـ 164% قبل سنة.

وفيما يتعلق بأسعار الفائدة ذكر التقرير أنه على الرغم من رفع أسعار الفائدة في أميركا، شهد سعر الفائدة بين البنوك السعودية )سايبور) لمدة 3 أشهر قفزة غير متناسبة في عام 2016 نتيجة للضغط على السيولة.

وقد ارتفع سعر السايبور لمدة ثلاثة أشهر من متوسط 1.1 %، في بداية عام 2016 إلى حوالي 2.4 %، بنهاية الربع الثالث من نفس العام ، ويعزى هذا الارتفاع إلى الضغط على السيولة بسبب تحول الودائع من القطاع المصرفي إلى الاستثمار في السندات الحكومية، فضلاً عن سحب جزء من ودائع الجهات والمؤسسات العامة من النظام المصرفي.

وأدت الإجراءات التي اتخذتها المؤسسة لمواجهة ضغوط السيولة في النظام المالي إلى تحسن أوضاع السيولة خلال الربع الرابع من عام 2016 م. حيث شمل تدخل المؤسسة في سوق النقد رفع نسبة القروض إلى الودائع من 85 %، إلى 90%، وإيداع 35 مليار ريال لدى المصارف المحلية وتخفيض سقف إصدار أذونات المؤسسة من 9 مليار إلى 3 مليار ريال وتوفير اتفاقيات إعادة الشراء بآجال استحقاق أطول هي 7 أيام و 28 يوما و90 يوما، بالإضافة إلى ذلك، قامت المؤسسة بإعادة هيكلة حوكمة السايبور بما يتوافق مع معايير المنظمة الدولية لهيئات سوق المال لضمان الشفافية في التسعير.

وكجزء من إطار الحوكمة الجديد، تم تعيين تومسون رويترز مديرا لاحتساب سعر الفائدة بين البنوك السعودية.

للاطلاع على تقرير الاستقرار المالي كاملا اضغط على التقرير أدناه