.
.
.
.

ترمب يستعد لإعلان تفاصيل ضريبية مهمة خلال أسبوعين

نشر في: آخر تحديث:

قال الرئيس الأميركي دونالد ترمب إنه سيخوض خلال الأسبوعين المقبلين في "تفاصيل مهمة" عن خطته للإصلاح الضريبي التي كان ينقصها التفاصيل الدقيقة بعد شهور من النقاش بين الإدارة وزعماء الكونغرس.

وحدد ترمب، في كلمة ألقاها بولاية نورث داكوتا، الخطوط العريضة للإصلاح الضريبي مثل تبسيط قانون الضرائب الأميركي وتخفيف العبء الضريبي عن كاهل الطبقة المتوسطة، وهي أفكار يتحدث عنها منذ حملته في الانتخابات الرئاسية عام 2016.

وقال ترمب "سنخوض في تفاصيل مهمة خلال الأسبوعين المقبلين، لكننا نعمل على إعدادها مع الكونجرس الآن وتحديد أرقام دقيقة جدا".

وصعدت البورصة الأميركية في وقت سابق من العام الحالي بدعم آمال بتطبيق تخفيضات ضريبية سريعة للشركات أثناء حكم ترمب، لكن محللين خفضوا من توقعاتهم منذ ذلك الحين بشأن إجراء تعديلات ضريبية كبيرة خلال العام الحالي.

ولا يزال الحزب الجمهوري منقسما بشأن موضوعات مهمة منها ما إذا كانت التخفيضات الضريبية ينبغي تعويضها بتقليص الإنفاق لتجنب اتساع العجز في الموازنة الاتحادية ومدى الخفض في ضريبة دخل الشركات.

وقال وزير الخزانة ستيفن منوتشين الذي رافق ترمب في جولته إنه يتوقع أن تدرس لجان بالكونجرس خطة الإدارة المتعلقة بالضرائب في وقت لاحق هذا الشهر.

ومنوتشين هو أحد أفراد فريق من الجمهوريين يضم ستة أعضاء يتفاوض بشأن خطة الضرائب خلف الأبواب المغلقة منذ شهور، ولا يضم ديمقراطيين، ولم يعد سوى بضعة أوراق من المبادئ الأساسية. واختلف بعض أعضاء الفريق في الآونة الأخيرة مع ترمب.

ويحاول ترمب إقناع الديمقراطيين بدعم مسعاه لخفض الضرائب وتبسيط قانون الضرائب في العام الحالي، وهي خطة شديدة الأهمية لدعم الجمهوريين قبيل انتخابات التجديد النصفي في 2018 لكنها لا تحتوي سوى على قليل من التفاصيل حتى الآن.