.
.
.
.

جازان للصناعات.. مدينة مشاريع عملاقة بـ 75 مليار ريال

نشر في: آخر تحديث:

تعد مدينة جازان للصناعات الأساسية والتحويلية محوراً مهماً من محاور النمو والتطور بمنطقة جازان والمحرك المستقبلي الرئيس للاستثمار الأجنبي المباشر في المملكة، بما تحويه من مشروعات عملاقة تزيد تكلفتها الإجمالية على الـ 75 مليار ريال، وستسهم في دفع عجلة التنمية والتطور بالمنطقة وفتح المجال أمام الآلاف من أبنائها للحصول على الفرص الوظيفة المناسبة لهم، إذ يبلغ العاملون في المشروعات الإنشائية لمشروعات المدينة حتى اليوم أكثر من "74" ألف عامل يمثلون "30" جنسية، بينهم "12" ألف شاب سعودي من أبناء المنطقة وغيرها من مناطق وطننا العزيز.

ووقفت وكالة الأنباء السعودية في جولة لمراسلها بمدينة جازان للصناعات الأساسية والتحويلية على سير العمل في المشروعات المنفذة التي تحت التنفيذ بالمدينة، وفي مقدمتها مشروع مصفاة جازان الذي يمثل نواة المدينة وقلبها النابض، ومن أضخم مشاريع التكرير التي أنشئت خلال العشرين عاماً الماضية على مستوى العالم، من حيث الحجم والتقنية المتقدمة في إنشائه وطاقته الإنتاجية للمصفاة التي تزيد عن "400" ألف برميل يومياً من الزيت العربي الثقيل والمتوسط، لتوفير اللقيم للصناعات التحويلية وتلبية احتياجات المنطقة من المنتجات النفطية المكررة، وتجاوزت نسبة الإنجاز بها أكثر من "75%" ومن المتوقع أن تدخل المصفاة العام القادم 2018 المرحلة التشغيلية.

ومن المشروعات التي شملتها الجولة مشروع مجمع توليد الطاقة بالمدينة الذي يعد أول معمل في المملكة لتحويل سوائل البترول الثقيلة إلى غاز منقى نظيف، ومن ثم إنتاج الكهرباء باستخدام تقنية الدورة المركبة عالية الكفاءة بطاقة تزيد عن "3900" ميجاوات، بما يمكن المجمع من تصدير ما يربو على "2400" ميجاوات لشبكة الكهرباء الوطنية، مع التركيز على توفير الطاقة النظيفة بطريقة اقتصادية ذات جودة واعتمادية عالية.

وصمم مشروع مجمع توليد الطاقة ليتكامل مع مجمع التكرير مما يساعد في إنتاج الكهرباء والمنافع بكفاءة عالية، وسيتيح اكتمال المشروع الاستغناء عن معامل إنتاج الكهرباء الأقل كفاءة خارج مواسم الذروة في المنطقة بالتنسيق مع شركة الكهرباء السعودية.

ومن المشروعات المهمة التي تقوم شركة أرامكو بتنفيذها بمدينة جازان للصناعات الأساسية والتحويلة مشروع تطوير البنية التحتية للمدينة، الذي يتضمن إنشاء ميناء المدينة وتهيئة وتطوير البنية التحتية للأراضي الصناعية والسكنية وإنشاء شبكة الطرق لجذب المستثمرين وجعل المدينة رافداً لتنمية المنطقة والمملكة بوجه عام.