.
.
.
.

الراجحي: القطاع الخاص المنفذ الحقيقي لرؤية 2030

نشر في: آخر تحديث:

قال أحمد الراجحي، رئيس مجلس الغرف السعودية، إن العلاقات السعودية الإماراتية ضاربة في القدم، حيث يأتي الملتقى الإماراتي السعودي للأعمال المنعقد في أبوظبي، اليوم الأربعاء، كمبادرة مشتركة بين الدولتين، على أن تتكرر كل سنتين، مشيراً إلى أن الدورة الثانية ستستضيفها العاصمة السعودية الرياض.

وأكد في مقابلة مع "العربية" أن الهدف الأساسي من الملتقى يتمثل في محاولة تذليل المعوقات وخلق الفرص، وزيادة الاستثمارات والتجارة البينية التي وصل حجمها إلى 20 مليار دولار حالياً.

وحول تعزيز دور القطاع الخاص، لفت الراجحي إلى أن "رؤية 2030" باتت اليوم خارطة طريق للمملكة، والقطاع الخاص جزء من هذه المنظومة التي تقرر على أساسها أن تكون الدولة الجانب المشرع، فيما يمثل القطاع الخاص المنفذ الحقيقي للرؤية.

وأضاف: "بدأنا بخطوات جادة على جميع المحاور، وقد تم العمل على 12 برنامجاً مختلفاً ضمن الرؤية لتنويع مصادر الدخل".

وبخصوص دفع مستحقات القطاع الخاص، قال رئيس مجلس الغرف السعودية إن "الدولة اتخذت قراراً استراتيجياً في هذا الخصوص، وقد تم سداد جزء هام من المستحقات، ما يخلق دورة نقدية في الاقتصاد، ويمنح الثقة، خاصة مع التعهد بجعل السداد خلال 60 يوماً تفادياً لتكرار الأزمة السابقة".

ولفت أيضاً إلى أن المشاريع المتعثرة محصورة، جانب منها مرتبط بأمور تقنية، فيما الجانب الآخر متعلق بمشاكل مع جهات معينة، والجزء الأكبر من تلك المشاريع قد نفذ، مؤكداً أن الاقتصاد وصل إلى الحد الأدنى من الركود وبدء عجلة جديدة.