.
.
.
.

بعد شد وجذب لـ12 عاماً.. موازنة لبنان ترى النور أخيراً

نشر في: آخر تحديث:

أقر البرلمان اللبناني موازنة للبلاد هي الأولى منذ العام 2005، بسبب الأزمات السياسية المتلاحقة والانقسامات التي حالت سابقاً دون إجراء مثل هذا التصويت.

وبعد ثلاثة أيام من المناقشات، صوتت أكثرية من النواب اللبنانيين، أمس الخميس، على موزانة العام 2017، وفق ما أفادت به الوكالة الوطنية للإعلام في لبنان، من دون تحديد الأرقام الإجمالية للإيرادات والنفقات.

ومنذ العام 2005، تاريخ آخر موزانة تم إقرارها، تعمل الحكومة اللبنانية من دون موازنة، الأمر الذي يشكل خللا اقتصادياً ندد به كثيرون في لبنان.

وقال رئيس الحكومة اللبنانية، سعد الحريري، إنه ستتم دراسة موازنة العام 2018 ابتداء من الأسبوع المقبل.

ويشهد لبنان منذ اندلاع النزاع في سوريا المجاورة انقساماً سياسياً حادا، خصوصا بعد تدخل حزب الله ومشاركته في القتال إلى جانب قوات النظام السوري.