.
.
.
.

صندوق النقد: الدول المستوردة للنفط ستنمو بوتيرة أسرع

نشر في: آخر تحديث:

قالت علياء مبيض مديرة برنامج الجغرافيا الاقتصادية بالمعهد الدولي للدراسات، إن صندوق النقد الدولي، أكد على إيجابيات مسار الإصلاحات بالمنطقة، وتحقيق نتائج أفضل بالدول الخليجية، وبقية دول المنطقة.

وأشارت مبيض بمقابلة مع "العربية" إلى تفاوت النمو بين البلدان المصدرة للنفط وتلك المستوردة له، بحيث تنمو الاقتصادات المستوردة للخام بوتيرة أسرع، بسبب عدم ارتباطها بتقلبات الأسعار، والجمود في الإنتاج في حال استمر الالتزام في اتفاق خفض الإنتاج النفطي.

كما أشارت إلى ما أورده تقرير صندوق النقد الدولي، من التنبيه من العجوزات الكبيرة في ميزانيات الدول، بخاصة البلدان المستوردة للنفط وهذا يشكل مخاطر تواجه الاقتصاد العالمي، الذي يترقب رفع أسعار الفوائد وبالتالي رفع تكلفة الاستدانة من الأسواق العالمية.

وقالت إن التقديرات تشير إلى دخول أكثر من 25 مليون وافد إلى سوق العمل في البلدان العربية بالسنوات الخمس المقبلة، مؤكدة أهمية الإصلاحات في مواجهة البطالة ومنح فرصة كبيرة بتنمية القطاع الخاص، وجذب رأس المال لخلق المشاريع والفرص الوظيفية الجديدة.