العلمي: محاربة الفساد ترفع رتبة السعودية بمؤشر الشفافية

نشر في: آخر تحديث:

قال فواز العلمي خبير سعودي في التجارة الدولية، إن محاربة الفساد سترفع رتبة السعودية على مؤشر الشفافية العالمي، من الوضع المتراجع حالياً عند المرتبة الـ 62.

وأشار العلمي في مقابلة مع "العربية" إلى أهمية منظومة مكافحة الفساد في السعودية، والتي ستضمن معاملة عادلة وتوازنا ماليا بين المستثمر المحلي والأجنبي، وبالتالي جذب استثمارات لطالما ترددت في دخول المملكة بسبب استشراء الفساد.

وحذر من خطورة الفساد، الذي حال دون زيادة نسبة الاستثمارات الأجنبية في السعودية، عن نسبتها المتواضعة الحالية التي لا تزيد عن 3.7% من الناتج الإجمالي المحلي، متوقعاً أن يكون للإجراءات الحالية، أثر مباشر في رفع هذه النسبة وتعزيز مستهدفات رؤية 2030 في رفع مساهمة القطاع الخاص، وتعزيز الشفافية وتدفق الاستثمارات الخارجية إلى السعودية.

وقال إن الفساد آفة تؤثر بشكل جذري على اقتصاديات الدولة لأن المستثمر الأجنبي يريد أن تكون هناك ثقة عندما يأتي إلى المملكة، ويريد معاملة عادلة، موضحا أن التقارير العالمية الاستثمارية تفيد بأن المملكة تعاني من قلة تدفق الاستثمارات الأجنبية بسبب وجود عناصر للفساد، فالمستثمر الأجنبي لا يمكنه المغامرة بأمواله في مناقصات حكومية قد تكون أبرمت في السابق في ظروف لا تتسم بالشفافية.

وأشار إلى أهمية مواجهة الفساد في مختلف القطاعات الاقتصادية بالدولة، من الإسكان إلى الصحة والنقل والطيران، وغيرها مؤكداً أن نهج محاربة الفساد سيعزز الثقة بالدولة وخططها ويجعل المواطن على ثقة بأن بلاده ستكون من الدول الناشئة التي يعتد بحكومتها ويثق العالم بها.