.
.
.
.

أزمة الصادرات بين تركيا وروسيا تنتهي بتبادل رفع القيود

نشر في: آخر تحديث:

رفعت تركيا القيود على واردات المنتجات الزراعية الروسية إليها، التي فرضتها في أكتوبر الماضي، إلى جانب إلغاء التصديق الإضافي على فواتير الاستيراد.

وفي 9 أكتوبر الماضي، فرضت أنقرة قيوداً جديدة على المنتجات الزراعية الروسية بسبب استمرار حظر استيراد الطماطم، ما جعل إصدار الفواتير إلزامياً من قبل السلطات الجمركية على شحنات القمح الروسي، وزيت دوار الشمس الخام، والذرة، والبازلاء الجافة، والأرز، المصدرة إلى تركيا، وهو ما ردت عليه موسكو بالمعاملة بالمثل.

وكانت موسكو قد طلبت من أنقرة تقديم توضيح مفصل حول سبب فرضها مجموعة من القيود الجديدة على دخول المنتجات الروسية إلى أراضيها، وأكد نائب وزير التنمية الاقتصادية الروسي أليكسي غروزديف أن تركيا استجابت لطلب روسيا، وأرسلت توضيحات ووثائق حول القيود الجديدة، وأن الجانب الروسي يدققها، بحسب "الشرق الأوسط".

ورفعت روسيا منذ 1 نوفمبر الحالي الحظر المفروض على استيراد الطماطم "جزئيا"، لتتمكن من تسليم 50 ألف طن من الطماطم إلى السوق الروسية بحلول نهاية العام.

وأعلنت روسيا استعدادها لاستيراد كميات من محصول الطماطم من تركيا في حل جزئي لواحدة من أبرز المسائل التي استعصت على الحل منذ تطبيع العلاقات بين أنقرة وموسكو منتصف العام الماضي، عقب توترها إثر إسقاط تركيا قاذفة روسية على الحدود مع سوريا في 24 نوفمبر 2015.

وقال نائب رئيس الوزراء الروسي أركادي دفوروفيتش إن بلاده مستعدة لاستيراد 50 ألف طن من الطماطم التركية، لكنه رهن الخطوة باتخاذ تركيا خطوات بناءة تجاه المنتجات الزراعية الروسية، وفقاً لما نقلته "الشرق الأوسط".

ورغم تطبيع العلاقات بين روسيا وتركيا، استمرت القيود على استيراد الطماطم من تركيا، مما أدى إلى إلحاق خسائر كبيرة بالمزارعين في منطقة شمال شرقي البحر المتوسط التي تنتج غالبية محصول تركيا من الطماطم.

ووضعت هيئة الرقابة الزراعية الروسية شرطاً لإصدار تصاريح استيراد الطماطم التركية مجددا، وهو أن يكون من الشركات التركية الكبرى حصرا، والقادرة على ضمان إمكانية تتبع المنتجات المصنعة ومراقبتها.

وبعد تطبيع العلاقات بين البلدين العام الماضي تم رفع القيود جزئياً؛ حيث رفعت الحكومة الروسية في مارس 2017 حظر استيراد منتجات زراعية منها البصل والقرنفل والقرنبيط والبروكلي، بينما واصلت الحظر على منتجات أخرى تبلغ حصتها السوقية 425 مليون دولار، وعلى رأس قائمة المنتجات الزراعية الخاضعة للحظر المستمر، الطماطم والعنب والخيار والتفاح والكمثرى والفراولة، إلى جانب لحوم الدجاج والديك الرومي.

وكان إجمالي قيمة الصادرات لروسيا من هذه المنتجات قد بلغ خلال العام 2015 نحو 425 مليون دولار، من بينها 258.8 مليون دولار قيمة صادرات الطماطم وحدها.

في سياق متصل، وجه نائب رئيس الوزراء التركي للشؤون الاقتصادية محمد شيمشك، دعوة للمستثمرين الروس لاستغلال الفرص الاستثمارية في بلاده. وقال إن تركيا وروسيا تمتلكان قدرات قوية في كثير من المجالات، وإن حجم التبادل التجاري بينهما وصل إلى 20 مليار دولار، ويمكن رفعه إلى 5 أضعاف.