.
.
.
.

أول انتصار لـ"ترمب".."الشيوخ" يقر خطته للإصلاح الضريبي

نشر في: آخر تحديث:

في أول انتصار هام للرئيس الأميركي، دونالد ترمب، أقر مجلس الشيوخ الأميركي ليل الجمعة السبت، مشروع إصلاح مالي ضخم ينص على تخفيضات ضريبية، بحسب وكالة "فرانس برس".

وأقر النص بـ51 صوتاً مقابل 46، إذ يتحتم الآن التوفيق بينه وبين الصيغة التي تبناها مجلس النواب في 16 نوفمبر. وسيكون هذا أول إصلاح كبير في عهد الرئيس الأميركي الـ45، بعد فشله سابقاً في إلغاء نظام الضمان الصحي الذي أقره سلفه باراك أوباما.

وستخفض خطة ترمب ضريبة الشركات إلى 20% من 35%، والضريبة على المشاريع الصغيرة إلى 25% من 39.6%، والحد الأعلى لضريبة الأفراد إلى 35% من 39.6%.

وكان مجلس النواب الأميركي قد اتخذ خطوة لتمهيد الطريق أمام التخفيضات الحادة في الضرائب، التي يسعى إليها الرئيس ترمب وزعماء جمهوريين، بأن وافق على خطة ميزانية السنة المالية 2018.

وأقر المجلس الذي يسيطر عليه الجمهوريون خطة الميزانية بأغلبية 216 ضد 212 صوتاً، حيث تمكن هذه الخطوة التشريع الخاص بالضرائب من الفوز بموافقة الكونغرس بدون الحصول على أي أصوات من الديمقراطيين.

وأظهر استطلاع أجرته "رويترز" ومؤسسة "إبسوس" لاستطلاعات الرأي، في أكتوبر الماضي، أن أقل من ثلث الأميركيين يؤيدون خطة ترمب لخفض الضرائب.

ومع اقتراب الحملات الانتخابية للتجديد النصفي للكونغرس لعام 2018، خلص الاستطلاع إلى أن أكثر من ثلثي الناخبين المسجلين يقولون إن خفض عجز الموازنة الاتحادية أكثر أهمية من خفض الضرائب على الأثرياء أو الشركات.

وخطة ترمب من شأنها أن ترفع العجز وتزيد الدين العام البالغ 20 تريليون دولار، بحسب منتقدين ومحللين مستقلين، لكن جمهوريين يقولون إن النمو الاقتصادي الذي سيولد إيرادات ضريبية جديدة، سيوازن أثر التخفيضات الضريبية المقترحة في الخطة.