.
.
.
.

كيف ستؤثر ضريبة القيمة المضافة على التضخم بالخليج؟

نشر في: آخر تحديث:

قال د. ناصر السعيدي رئيس شركة ناصر السعيدي وشركاه، إن فرض ضريبة القيمة المضافة بنسبة 5% بالإمارات والسعودية، سيكون له تأثير محدود على معدل تضخم أسعار السلع والخدمات، بنسبة تتراوح بين 1% أو 1.5%.

وأشار السعيدي في مقابلة مع "العربية" إلى تدني النسبة المفروضة خليجيا بالمقارنة مع دول التعاون الاقتصادي، التي تصل فيها هذا النوع من الضرائب إلى متوسط 11%، متوقعا أن ترتفع الضريبة بدول الخليج إلى نسبة 10% خلال خمس سنوات مقبلة.

وأكد أن تأثير الضريبة على تضخم الأسعار، سيقتصر على الفصل الأول من 2018، ولن يكون مستمرا في كل فصل وكل سنة، وهذا مهم.

وتوقع أن يعلن كثير من الشركات تحملها للضريبة وعدم تمريرها إلى المستهلك مثل شركة "ايكيا" التي أعلنت أنها لن ترفع أسعار منتجاتها، موضحا أن الشركات التي ستتحمل الضريبة ربما ستقوم باستيعاب قيمتها من زيادة الإنتاجية أو من الأرباح.

وعن القطاعات الأكثر تأثراً بهذه الضريبة، قال السعيدي إن الأثر الذي سيلمسه المستهلك مباشرة يكون في قطاعات، المطاعم والسلع والمشتريات من مراكز التسوق أو المولات، بجانب خضوع قطاع التأمين على السيارات والتأمين على الصحة وغيرها من أنواع التأمين لهذا النوع من الضرائب.

وحذر من وجود غرامات لعدم التسجيل لدفع ضريبة القيمة المضافة، قد تصل إلى 25% من مبيعات الشركة المخالفة، أي ما يعادل 5 أضعاف الضريبة المتخلف عن سدادها.