انخفاض تاريخي للطلب على الهواتف والعمالقة يتسابقون

نشر في: آخر تحديث:

تتسابق شركات تصنيع #الهواتف_الذكية في جذب اهتمام المستهلكين، وفي مقدمة السباق دائماً شركتا #أبل و#سامسونغ اللتان تتنافسان دوماً على الحصة السوقية الأكبر.

فخلال الربع الأخير من العام الماضي، نجحت "أبل" في اجتياز "سامسونغ" لتعود إلى المرتبة الأولى بحصة سوقية تتجاوز 19%، بحسب شركة IDC، بعد أن باعت أكثر من 77 مليون هاتف، تليها "سامسونغ" بحصة 18.4% و74 مليون هاتف.

لكن بالنظر الى الأداء السنوي خلال 2017، تكون "سامسونغ" الرابحة بحصة سوقية تتجاوز 21.5%، تليها "أبل" بحصة 14.7%.

أما المرتبة الثالثة فهي لشركة Huawei الصينية، بحصة 10.5% تقريباً، تليها Oppo الصينية بـ7.4% فشركة Xiaomi في المرتبة الخامسة.

وأظهرت بيانات IDC أن المستهلكين لم يهرعوا إلى تغيير هواتفهم إلى الموديلات الأحدث والأغلى، وهو ما أدى إلى شبه استقرار في المبيعات الإجمالية للهواتف الذكية العام الماضي عند 1.5 مليار جهاز.

في حين أظهرت بيانات صادرة عن Strategy Analytics انخفاضاً بنسبة 9% في مبيعات الربع الرابع، وهو ما يعتبر أكبر انخفاض يشهده عصر الهواتف الذكية.

وأشارت الشركة إلى أن الانكماش في شحنات الهواتف الذكية العالمية، جاء نتيجة تباطؤ في السوق الصينية الضخمة، حيث انخفض الطلب بـ16% سنوياً بسبب تباطؤ معدلات الاستبدال، وانخفاض الدعم المقدم من قبل المشغلين، ونقص عام في عامل الانبهار الذي حملته نماذج الهواتف الجديدة.