.
.
.
.

أوليفر وايمان: 3 منافع رئيسية للخصخصة بالسعودية

نشر في: آخر تحديث:

قال جيف يوسف، الشريك الإداري لشؤون القطاع العام لدى شركة "أوليفر وايمان"، إن الخصخصة تعود بمنافع عدة للاقتصاد السعودي، أبرزها 3 منافع، تتمثل في تعزيز نمو الناتج المحلي الإجمالي للمملكة، وإضافة وظائف جديدة إلى سوق العمل، وتقليص الإنفاق الحكومي.

وأوضح يوسف في مقابلة مع قناة "العربية" أن "برنامج التخصيص" السعودي يهدف إلى زيادة إسهام القطاع الخاص بالناتج المحلي الإجمالي من 40% إلى 65% بحلول عام 2030.

كما تهدف المملكة من الخصخصة إلى خلق نحو 12 ألف وظيفة، وتحقيق وإيرادات غير نفطية بقيمة نحو 10 مليارات دولار، معتبرا أن برنامج الخصخصة سيعزز نمو الناتج المحلي الإجمالي 7% على الأقل، وسيعود بالكثير من المنافع إذا تم تطبيقها على النحو الصحيح.

وقال إن عملية الخصخصة ليست سهلة، فهي تحتاج إلى وجود الأنظمة والأصول التي تجذب القطاع الخاص، معبرا عن اعتقاده بأن المملكة استطاعت أن تبرهن أنها تمتلك جميع هذه المعايير، وهذا واضح من برنامج المركز الوطني للتخصيص والذي يعتبر واضحا جدا، وذلك في ما يخص الفوائد التي ستنتج عن الخصخصة مع تحديد الزمن لها.