.
.
.
.

كم ستوفر الأسر السعودية بعد السماح للمرأة بالقيادة؟

نشر في: آخر تحديث:

أصبحت الأسر في #السعودية على موعد مع ترشيد محتمل لنفقاتها الشهرية، مع بدء السماح بقيادة المرأة السيارة بدءا من أمس الموافق 24 حزيران/يونيو 2018.

ووفقا لصحيفة "الاقتصادية"، استند إلى بيانات الهيئة العامة للإحصاء، فإن إجمالي #الرواتب_الشهرية للسائقين في السعودية يبلغ نحو 2.94 مليار ريال، بمعدل 35.3 مليار ريال سنويا.

وتشير إحصائيات الهيئة إلى أن السعودية يعمل بها نحو 1.39 مليون سائق، بمتوسط راتب شهري يبلغ 2122 ريالا خلال الربع الرابع من العام الماضي 2017.

وكان خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبد العزيز، قد أصدر في 26 أيلول/سبتمبر الماضي، أمرا يسمح للمرأة باستصدار رخصة #قيادة_سيارة بدءا من حزيران/يونيو الجاري، وفق الضوابط الشرعية.

وبدءا من أمس، أصبح يحق للمرأة في السعودية قيادة السيارة، وتطبق عليها نفس القوانين المطبقة على الرجال بلا استثناء.

وشكل يوم أمس منعطفا حيويا في تاريخ #المرأة_السعودية، بعد أن تم إقرار منحها الحق في أن تجلس خلف مقود السيارة شأنها شأن الرجال، الأمر الذي يحقق #منافع_اقتصادية على مستوى الأسرة والبلاد ككل.

من جهتها، قالت شركة "فاكتس غلوبال إنيرجي" للاستشارات ومقرها لندن، إن هناك نحو 6 ملايين سيدة سعودية- أو 65% من السيدات في سن القيادة- قد يتقدمن بطلبات للحصول على #رخص_للقيادة.

وبحسب وكالة الأنباء الفرنسية، تشير شركة "برايس واتر هاوس كوبرز" للاستشارات إلى أن نحو 3 ملايين امرأة سعودية قد يحصلن على رخص قيادة ويبدأن قيادة السيارات بحلول عام 2020.