.
.
.
.

مؤسسات غير ربحية في الخليج تدعو لتحسين مستوى الحوكمة

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت مبادرة بيرل، وهي مؤسسة غير ربحية ملتزمة تجاه تعزيز مستويات #الحوكمة المؤسسية في منطقة #الخليج ، عن نتائج الاستبيان الذي أجرته تحت عنوان "حالة الحوكمة في قطاع العطاء الاجتماعي – منطقة الخليج"، والتي أشارت إلى أن مؤسسات العطاء الاجتماعي والمؤسسات غير الربحية ترى أنه ثمة حاجة إلى تعزيز ممارسات الحوكمة في ذلك القطاع.

ويهدف الاستبيان، الذي عُقد في إطار برنامج "حالة الحوكمة في قطاع العطاء الاجتماعي - منطقة الخليج"، بالتعاون مع مؤسسة الملك خالد الخيرية وبدعم من مؤسسة "بيل ومليندا غيتس"، إلى جمع المعلومات واستعراض آراء العاملين في مؤسسات العطاء الاجتماعي والمؤسسات غير الهادفة للربح في المنطقة بشأن الوضع الحالي لممارسات الحوكمة والمساءلة والشفافية.

وقد شارك في الاستبيان 50 مشاركاً من ممثلي الشركات العائلية والشركات الخاصة التي تشارك بانتظام في أنشطة العطاء الاجتماعي إلى جانب ممثلين من الجهات المانحة والمؤسسات غير الربحية من مختلف أنحاء منطقة الخليج.

وفي ضوء الدراسة البحثية الأخيرة التي أشارت إلى الزيادة في تطبيق ممارسات الحوكمة في قطاع العطاء الاجتماعي والعمل غير الربحي، تبين أن 61% من الجهات المانحة تعتبر أن الشفافية عامل مهم جداً يتم النظر فيه عند اتخاذ القرار بشأن منح التمويل.

ومن نفس المنطلق، أفاد 90% من ممثلي الجهات المانحة بأن جهاتهم تعمل على تقييم أثر برامجها وأنشطتها، فيما أشار 86% من ممثلي الجهات المنفذة إلى أن جهاتهم تطبق مبدأ الشفافية.

وفي إطار التأكيد على الاهتمام المتزايد بقضايا الحوكمة في المنطقة، أشارت نسبة 80% من ممثلي الجهات المانحة إلى أن وجود مجلس إدارة يعد من العوامل الرئيسة التي تتم دراستها عند تقديم التمويل للجهات المنفذة. وفي ظل العمل لتلبية توقعات وأولويات الجهات المانحة، تبين أن أربع مؤسسات من كل خمس مؤسسات غير ربحية لديها مجلس إدارة، وأشارت نسبة 93% من تلك المؤسسات إلى أن لديها نظام تدقيق مستقل أو تعتزم تشكيله خلال الاثني عشر شهراً المقبلة.

ومن منطلق الاهتمام المتزايد بوضع المسائل المرتبطة بالحوكمة ضمن قائمة أولويات قطاع العطاء الاجتماعي والعمل غير الربحي، يرى 82% من المشاركين أن مؤسساتهم يمكنها الارتقاء بمستوى تطبيق مبادئ الحوكمة لديها.

وبرغم أن 85% من المشاركين في الاستبيان من المؤسسات غير الربحية يرون أن الجهات التي يمثلونها تلتزم بمبدأ الشفافية، إلا أن هناك تخوف لدى الجهات المانحة تجاه قيام مؤسسات العطاء الاجتماعي والمؤسسات غير الربحية بمشاركة معلوماتها داخلياً وليس خارجياً مع الجهات المانحة والجمهور، وذلك عبر تقاريرها السنوية والبيانات التي تنشرها على مواقعها الإلكترونية.