.
.
.
.

تعزيز سلطة أردوغان تقلق المستثمرين.. وتهبط بسندات تركيا

نشر في: آخر تحديث:

واصلت #السندات_السيادية_التركية المقومة بالدولار انخفاضها، اليوم الثلاثاء، مع تحرك الرئيس رجب طيب أردوغان لتعزيز سلطته عبر تنصيب صهره وزيراً للمالية مما يثير قلق المستثمرين.

وانخفض الإصدار المستحق في 2045 بمقدار 4.3 سنت إلى 87.2 سنت، وفقاً لبيانات تريد ويب، وتراجع إصدار السندات الدولية استحقاق 2038 بواقع 3.9 سنت إلى 95.87 سنت.

وارتفع متوسط فارق العائد المستحق على #سندات_تركيا_الدولارية فوق سندات الخزانة الأميركية على مؤشر جيه.بي مورجان 26 نقطة أساس.

وينتاب القلق المستثمرين جراء غياب نائب رئيس الوزراء السابق محمد شيمشك الذي يُنظر إليه كمؤيد لاقتصاد السوق عن التشكيل الوزاري، وحقيقة أن الرئيس أردوغان سيتولى تعيين محافظ البنك المركزي وأعضاء لجنة السياسة النقدية.

وارتفعت تكلفة التأمين على الانكشاف على الدين السيادي التركي بقوة اليوم.

وقفزت عقود مبادلة مخاطر الائتمان التركية لخمس سنوات 22 نقطة أساس بالمقارنة مع إغلاق أمس الاثنين إلى 297 نقطة أساس وهو أعلى مستوى منذ الخميس الماضي وفقا لبيانات آي.اتش.اس ماركت.