.
.
.
.

"البريكست" قاب قوسين.. فهل تتعثر مفاوضات بروكسل ولندن؟

نشر في: آخر تحديث:

أعلن كبير مفاوضي #الاتحاد_الأوروبي ميشال بارنييه أن الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة سيتفاوضان من الآن فصاعدا "بشكل متواصل"، وذلك مع دخول المفاوضات حول اتفاق الانسحاب المرحلة الأخيرة، قبل مغادرة البريطانيين الاتحاد في آذار/مارس 2019.

وقال بارنييه، في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره البريطاني دومينيك راب في #بروكسل ، "تدخل المفاوضات حاليا مرحلتها النهائية. لقد اتفقنا على أن يكون التفاوض من الآن فصاعدا بين الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة متواصلا".

من جهته، قال الوزير البريطاني المكلف بـ #البريكست "سنكثف المفاوضات"، مشددا على "الالتزام المتجدد" لبلاده بالمفاوضات.

وكان دومينيك راب تسلم هذا الملف الشائك خلفا لديفيد ديفيس الذي استقال على خلفية تجاذبات داخل حكومة تيريزا ماي.

وأضاف راب "إن أفعالنا تتكلم أكثر من أقوالنا. نحن هنا، وسألتقي ميشال بارنييه مجددا الأسبوع المقبل".

وتتعثر المفاوضات بين بروكسل ولندن رغم مراهنة الطرفين على إمكانية التوصل إلى اتفاق في الخريف المقبل.

وهدد عدد من وزراء الحكومة البريطانية خلال الصيف بالانسحاب من دون اتفاق، وبات الطرفان يستعدان لمواجهة هذا الاحتمال.

ومع تحديد نهاية آذار/مارس 2019 موعدا لتطبيق بريكست، لا بد من التوصل إلى الاتفاق حول الانسحاب وطبيعة العلاقة المستقبلية بين الطرفين قبل نهاية السنة بوقت طويل، لإفساح المجال أمام برلمانات الدول بالموافقة عليه.

وقال بارنييه بهذا الصدد "قد يحصل ذلك في مطلع تشرين الثاني/نوفمبر، ولا يمكن أن يكون أبعد من ذلك بكثير".

كما قال راب في الإطار نفسه "إذا كان لدينا هذا الطموح وهذه البراغماتية وهذه الطاقة من الجانبين، أنا متأكد بأننا سنتمكن من التوصل إلى اتفاق في تشرين الأول/اكتوبر".

وكان وزير الخارجية البريطاني جيريمي هانت اعتبر أن حصول "بريكست فوضوي من دون اتفاق سيكون أحد أخطر التهديدات للوحدة الأوروبية".

كما اعتبر أن المملكة المتحدة قد تتدبر أمورها إلا أن الاتحاد الأوروبي سيتأثر.