.
.
.
.

أوروبا تتعهد بإلغاء رسوم السيارات.. وترمب: هذا غير كافٍ

نشر في: آخر تحديث:

قالت مفوضة التجارة في #الاتحاد_الأوروبي سيسيليا مالمستروم إن الاتحاد الأوروبي مستعد لإلغاء #الرسوم_على_السيارات المصدرة إلى الولايات المتحدة في اتفاق التجارة المقترح مع واشنطن.

وصرحت أمام أعضاء البرلمان الأوروبي في بروكسل "نحن مستعدون لخفض.. رسوم سياراتنا إلى الصفر، وجميع الرسوم إلى الصفر إذا فعلت الولايات المتحدة الشيء ذاته".

وأضافت "يجب أن يكون الأمر متبادلا. إذا حدث ذلك فإنه سيكون جيدا بالنسبة لنا اقتصاديا وجيداً لهم".

وتعهد الرئيس الأميركي دونالد ترمب ورئيس المفوضية الأوروبية جان-كلود يونكر في يوليو الماضي خلال اجتماع بالبيت الأبيض العمل معا للتوصل إلى اتفاق تجارة محدود يزيل #الرسوم_الجمركية بين الاتحاد والولايات المتحدة باستثناء #قطاع_السيارات، وفقا لوكالة "فرانس برس".

وهدأ ذلك الاجتماع الخلاف التجاري الذي اندلع بعد أن فرضت الولايات المتحدة رسوماً على المعادن المستوردة من #الاتحاد_الأوروبي في يونيو رغم الجهود التي بذلها قادة ومسؤولو الاتحاد الأوروبي على مدى أشهر لإرضاء الرئيس الأميركي.

وأوكلت إلى مسؤولين كبار على رأسهم مالمستروم من الجانب الأوروبي وممثل التجارة روبرت لايتهايزر من الجانب الأميركي، مهمة وضع الخطوط العريضة لهذا الاتفاق خلال الأسابيع المقبلة.

وقالت مالمستروم "علينا أن نسعى لمحاولة إنجاز الاتفاق خلال ولاية المفوضية (التي تنتهي في خريف 2019)".

وأكدت كذلك أنه مهما كان الاتفاق الذي سيتم التوصل إليه فإنه لن يكون على مستوى محادثات شراكة التجارة والاستثمار عبر الأطلسي، وهي محاولة سابقة من قبل بروكسل وواشنطن للتوصل إلى اتفاق تجارة واسع، انهارت بعد تولي ترمب الرئاسة في ظل تبنيه سياسة حمائية.

إلى ذلك، اعتبر الرئيس الأميركي دونالد ترمب أنّ عرض الاتحاد الأوروبي التخلّي عن الرسوم الجمركية على واردات السيّارات الأميركية "غير كاف"، وذلك في مقابلة مع وكالة بلومبيرغ.

وقال ترمب "هذا لا يكفي. لقد اعتاد المستهلكون لديهم على شراء سياراتهم وليس شراء سياراتنا".

وقارن الرئيس الأميركي الاتحاد الأوروبي بالصين التي يخوض حرباً تجارية معها، قائلاً "إنّ الاتحاد الأوروبي سيّئ مثل الصين تقريباً، لكن بشكل أصغر بقليل".

وفي وقت سابق الخميس، قالت مفوضة التجارة في الاتحاد الأوروبي سيسيليا مالمستروم "نحن مستعدّون لخفض الرسوم على السيارات إلى الصفر، وكل الرسوم إلى الصفر إذا ما فعلت الولايات المتحدة الشيء ذاته. يجب أن يكون الأمر متبادلاً".

من جهة ثانية وفي سياق تهديداته التي جعل منها تكتيكاً في المفاوضات التجارية، حذّر ترمب من أنّ أكبر #اقتصاد في العالم قد يخرج من منظمة التجارة العالمية.

وقال الرئيس الأميركي "إذا لم يُطوّروا أداءهم، سأنسحب من منظمة التجارة العالمية"، علمًا أن ترمب نفسه كان نفى في يونيو نيّته سحب الولايات المتحدة من منظمة التجارة العالمية التي وصفها سابقًا بأنها "غير عادلة".