.
.
.
.

ولي العهد السعودي: سنحقق التكامل بين سابك وأرامكو

بلومبيرغ: ولي العهد السعودي يضع النقاط على الحروف في ما يخص اكتتاب "أرامكو"

نشر في: آخر تحديث:

وضع #ولي_العهد_السعودي الأمير محمد بن سلمان، النقاط على الحروف فيما أثير مؤخرا عن اكتتاب أرامكو، مؤكدا المضي قدما في طرح 5% من أسهم الشركة في أوائل عام 2021.

وقال ولي العهد في لقاء مع وكالة #بلومبيرغ إنه "إذا أردنا تأمين مستقبل قوي لأرامكو بعد 20، 30، أو 40 عاما، لا بد لأرامكو الاستثمار كثيرا في أنشطة المصب".

ولم تقتصر تصريحات الأمير محمد بن سلمان على تأكيد الطرح، بل تضمنت أيضا سبب التأخير.

ويرى ولي العهد أن على أرامكو التركيز على استثمارات عمليات المصب، والمقصود بها التكرير وصناعة البتروكيماويات، فالطلب على النفط بعد 20 عاما من اليوم سيأتي من هناك.

ولكن كيف يمكن لأرامكو أن تقوم بذلك دون الإضرار بعملاق سعودي آخر وهو سابك؟ علما أن مصدر سابك الرئيسي للنفط هو أرامكو، لذا يرى الأمير محمد بن سلمان أنه يجب أن يكون هناك نوعٌ من الاتفاق لضمان تكامل الشركتين، وهو ما يجعل من صفقة الاستحواذ منطقا اقتصاديا واستراتيجيا.

ومن أجل ذلك، تم التوصل إلى أن يقوم صندوق الاستثمارات العامة ببيع حصة الـ 70% التي يملكها في سابك إلى أرامكو، في سبيل تكوين شركة عملاقة في هذا المجال في السعودية وفي العالم أجمع.

وإذا تمت هذه الصفقة العام المقبل، فلا بد من الانتظار لعام آخر قبل طرح أرامكو للاكتتاب لأخذ الأثر المالي والمحاسبي للصفقة بعين الاعتبار.

ورأى ولي العهد أن تقييم أرامكو لم يتغير أيضا، حيث ستبلغ قيمتها تريليوني دولار أو حتى أكثر.

وفي إجابته حول تمويل أرامكو لصفقة سابك، أكد الأمير محمد بن سلمان وفرة الخيارات أمام أرامكو لتنفيذ الصفقة وغيرها من التوسعات، فالشركة تحظى بديون منخفضة جدا مقارنة مع شركات الطاقة العالمية.

كما أن لديها النقد الكافي للاستثمار، أما التفاصيل فتترك لإدارة الشركة.