.
.
.
.

منح نوبل للاقتصاد لعالمين أميركيين بالمناخ والابتكار

نشر في: آخر تحديث:

أعلن اليوم عن منح جائزة نوبل في الاقتصاد مناصفة بين الأميركيين "وليام نوردهاوس" و"بول رومر" لعملهما على التغير المناخي والابتكار.

ويختتم موسم جوائز نوبل 2018 الاثنين بمنح جائزة الاقتصاد، بعدما تم إرجاء جائزة الآداب.

وأعلنت الأكاديمية السويدية الملكية للعلوم، في بيان، أن نوردهاوس الأستاذ في جامعة يال ورومر من جامعة سترن للأعمال في نيويورك "طورا منهجيات تعالج تحديات تعتبر بين الأكثر أهمية في عصرنا: المواءمة بين النمو الدائم على المدى الطويل بالاقتصاد العالمي ورفاه سكان العالم".

وقالت الأكاديمية إن الأميركيين "قاما بتوسيع نطاق التحليل الاقتصادي إلى حد كبير عبر إقامة نماذج تشرح كيفية تفاعل الاقتصاد مع الطبيعة والمعرفة".

ونوردهاوس (77 عاما) كُرم تحديدا، لأنه قام "بدمج التغير المناخي بتحليل الاقتصاد الشمولي على المدى الطويل".

أمّا رومر البالغ من العمر 62 عاما فقد منح الجائزة، "لأنه نجح في دمج الابتكارات التكنولوجية بتحليل الاقتصاد الشمولي على المدى الطويل".

وجرى التداول باسمي هذين الخبيرين الاقتصاديين لنيل الجائزة في السنوات الماضية.

وسيتقاسمان الجائزة البالغة قيمتها 9 ملايين كورون سويدي (860 ألف يورو).

والجائزة (نوبل للاقتصاد) التي تحمل رسميا اسم "جائزة بنك السويد في العلوم الاقتصادية في ذكرى ألفرد نوبل" تخضع لنفس القواعد مثل الجوائز الأخرى.

ويلفت الخبير الاقتصادي، غابرييل سودبربرغ، من جامعة أوبسالا إلى أنه من "وجهة نظر تاريخية، فاز اقتصاديون محافظون وليبراليون بشكل متساو تقريبا وفي السنوات الماضية كان الاتجاه أكثر نحو التنويع: أصبح مجال الأبحاث الذي يكافئ أكثر شمولية وخيار الفائزين أكثر انتقائية".

والسنة الماضية فاز الأميركي ريتشارد ثالر بالجائزة عن أعماله في مجال الاقتصاد السلوكي.

ومع إعلان منح نوبل للاقتصاد تختتم جوائز نوبل بعد منح جائزة نوبل للسلام الجمعة الماضية إلى الطبيب الكونغولي دينيس موكويغي والفتاة الإيزيدية ناديا مراد الضحية السابقة لتنظيم داعش، تكريما لجهودهما في مكافحة العنف الجنسي المستخدم كـ"سلاح حرب" في النزاعات في العالم.

وكانت جائزة نوبل للآداب أرجئت لسنة إثر فضيحة جرائم اغتصاب لطخت الأكاديمية السويدية على خلفية تصاعد حركة "#مي تو" التي أحدثت عاصفة حقيقية في العالم.

وافتتح موسم نوبل 2018 الاثنين الماضي في ستوكهولم مع منح جائزة الطب لعالمي المناعة الأميركي جيمس ب. أليسون والياباني تاسوكو هونجو لإحداثهما ثورة في علاج السرطان.

والثلاثاء فاز ثلاثة علماء بنوبل الفيزياء لاكتشافاتهم في مجال فيزياء الليزر التي مهدت الطريق أمام تصميم أدوات دقيقة متطورة تستخدم في جراحات العين وفي الصناعة.

أما نوبل الكيمياء فذهب الأربعاء إلى الأميركية فرانسيس اتش. أرنولد ومواطنها جورج ب. سميث والبريطاني غريغوري ب. وينتر لأعمالهم حول التطور الموجه والأجسام المضادة والببتيدات التي سمحت "بتسخير مبادئ نظرية التطور" لأغراض علاجية وصناعية.