.
.
.
.

لبنان.. دعوات للتقشف لإصلاح المالية العامة

نشر في: آخر تحديث:

أكدت علياء مبيض كبيرة الاقتصاديين في مصرف Jefferies International أن على لبنان تبني سياسات تستهدف عدة أهداف اقتصادية تبدو صعبة ومتضاربة.

وقال مبيض في مقابلة مع "العربية" إن الوضع الاقتصادي الحالي في لبنان، يتطلب "رفع النمو ولجم التضخم ولجم نسب الدين للناتج المحلي" داعية الحكومة اللبنانية إلى القيام بخطوات "تقشف للجم المالية العامة وهاذين هدفين متضاربين في المدى القريب".

وقالت إن عدة دول تتشارك بهذه التحديات مثل #لبنان و #تونس ومصر.

ويقترب #لبنان من تشكيل حكومة وسط مخاوف من نشوب #أزمة_اقتصادية مع تسارع نمو الدين العام وارتفاع عجز الميزانية.

وكان لافتا صدور بعض التحذيرات الدولية من أن يؤثر ذلك على استقرار #الليرة اللبنانية المرتبطة بالدولار منذ التسعينات.

فالضغوطات تزيد على بيروت للإسراع في تنفيذ #إصلاحات وإلا ستخاطر بحدوث أزمة تزعزع استقرار العملة، في ظل ارتفاع المديونية العامة إلى 84 مليار دولار، أي ما يعادل 150% من الناتج المحلي الإجمالي للبنان، وهو ثالث أعلى معدل في العالم.

وما يفاقم مشكلة الدين القفزة الكبيرة لعجز الميزانية بـ126% خلال الأشهر الأربعة الاولى من العام الحالي، ليتجاوز 1.7 مليار دولار، وهو رقم يقارب ثلث النفقات العامة.

وتمول الحكومة اللبنانية العجز من الاقتراض، لكن رياح أسواق الدين لا تجري بما تشتهي السفن اللبنانية هذه الأيام.