.
.
.
.

السعودية الرابعة بتحسين بيئة الأعمال داخل مجموعة الـ 20

نشر في: آخر تحديث:

حقّقت #السعودية المرتبة الرابعة من حيث عدد الإصلاحات التي ستسهم في تحسين بيئة الأعمال على مستوى #مجموعة_دول_العشرين.

جاء ذلك في تقرير سهولة ممارسة الأعمال 2019 الصادر اليوم عن مجموعة #البنك_الدولي الذي ينشر في شهر أكتوبر من كل عام حيث تقدمت المملكة هذا العام في 4 مؤشرات مرتبطة بتقرير ممارسة الأعمال، وهي "مؤشر حماية أقلية المستثمرين، مؤشر إنفاذ العقود، مؤشر استخراج تراخيص البناء، ومؤشر التجارة عبر الحدود".

وتحقق تقدم السعودية في أربعة مؤشرات في تقرير #سهولة_ممارسة_الأعمال في الترتيب للعام 2019 مقارنة بالعام الماضي 2018 حيث شهد مؤشر #إنفاذ_العقود التحسن الأكبر في ترتيب المملكة مرتفعاً من المرتبة 83 إلى المرتبة 59.

كما تحسن مؤشر حماية أقلية المستثمرين من المرتبة العاشرة إلى السابعة على مستوى العالم حائزاً الترتيب الأول على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي، كذلك ارتفع مؤشر التجارة عبر الحدود من المرتبة 161 إلى المرتبة 158، ومؤشر استخراج تراخيص البناء من المرتبة 38 إلى المرتبة 36.

وحافظت المملكة في تقرير هذا العام على المرتبة 92 من أصل 190 دولة تتنافس سنويًا لتكون من أفضل الدول في سهولة ممارسة الأعمال، حيث قدّمت المملكة 51 إصلاحًا على مستوى جميع المؤشرات التي يقيسها التقرير، وسيكون لهذه الإصلاحات الأثر الإيجابي على ترتيب المملكة خلال الثلاث سنوات القادمة حسب آلية قبول الإصلاحات من البنك الدولي.

يُذكر أن المملكة حققت مؤخرًا أول تقدم لها منذ عام 2012، وذلك في تقرير التنافسية العالمي (GCR) للعام 2018، الصادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي (WEF) حيث حصلت المملكة على المرتبة 39 من أصل 140 دولة.