المصارف الصينية توقف تعاملاتها مع التجار الإيرانيين

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

أعلن رئيس غرفة التجارة الإيرانية الصينية، أسد الله عسكر أولادي، اليوم الخميس، توقف المعاملات البنكية بين التجار الصينيين والتجار الإيرانيين، ما أدى لوقف الصادرات الإيرانية إلى الصين.

وأضاف أسد الله عسكر أن البنك #المركزي_الإيراني يحاول مواجهة هذه المشكلة، عبر المحادثات الثنائية مع الطرف الصيني، غير أن المحادثات يبدو أنها لم تسفر عن شيء.

وفي السياق، قال نائب رئيس غرفة التجارة الإيرانية الصينية، مجید رضا حریري، في حوار مع وكالة أنباء "آنا": "إن صادرات إيران إلى الصين من السلع غير النفطية ارتفعت في الأشهر السبعة الأولى من هذا العام بنحو 20%".

وأضاف "لكن هذه الصادرات اليوم باتت مهددة بالتوقف مع اقتراب موعد الجولة الثانية من العقوبات الأميركية على إيران، رغم أن الصين كانت من أهم أسواق #الصادرات_الإيرانية من السلع النفطية وغير النفطية، خلال فترة #العقوبات الإيرانية السابقة".

الجدير بالذكر أن هذا التوقف عن التعاملات المصرفية بين #إيران و #الصين، جاء قبل ثلاثة أيام من بدء الجولة الثانية من العقوبات النفطية الأميركية ضد إيران، والتي من المقرر أن تبدأ يوم 4 نوفمبر الحالي.

يذكر أن #الاتحاد_الأوروبي درس مع إيران تدشين آلية خاصة لتسهيل التعاملات المصرفية في سبتمبر الماضي، على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، لكن الولايات المتحدة تقوم بمحادثات ثنائية مع الدول منفردة، من أجل تكثيف الضغوط على إيران ووقف نشاطاتها المزعزعة للاستقرار العالمي.

يشار إلى أن الجولة الثانية من العقوبات تستهدف صادرات إيران من النفط، لتخفيضها إلى الصفر. وفي سبيل ذلك تمارس الولايات المتحدة ضغوطا لأجل خلق موقف دولي موحد ضد طهران، حتى يتوقف النظام الإيراني عن دعم الحركات الإرهابية التي تزعزع استقرار دول الشرق الأوسط.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.