بومبيو: على شركات أوروبا أن تختار ما بين واشنطن وطهران

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

أعلن وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، أن على رجال الأعمال الأوروبيين أن يختاروا، بعد انسحاب واشنطن من #الصفقة_النووية مع طهران، بين الولايات المتحدة وإيران في تعاملاتهم.

وفي مقابلة مع برنامج "Face the Nation" على شبكة CBS الأميركية، الأحد، قال بومبيو: "لن يُسمح للشركات الأوروبية بالتعامل مع كلا الطرفين. هناك #شركات_أوروبية تهرب من #إيران. العالم كله يدرك أن هذه العقوبات حقيقية ومهمة، وأنها ستتيح للشعب الإيراني إمكانية لإجراء تغييرات في حياة بلادهم يحلم بها".

وأضاف بومبيو أن تلك العقوبات ستمنع #إيران من امتلاك المال والثروة التي تحتاجها من أجل نشر الإرهاب حول العالم، مشيراً إلى أن حزمة العقوبات الجديدة هي الأكثر صرامة بالمقارنة بالعقوبات التي فرضت في السابق على النظام الإيراني.

ودخلت اليوم الاثنين الحزمة الثانية من العقوبات الأميركية دخلت حيز التنفيذ.

وأكد وزير الخارجية الأميركي عزم الولايات المتحدة على فرض عقوبات ضد الجهات التي ستواصل التعاون مع عدد من الشركات الإيرانية.

وفي 8 مايو الماضي، أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترمب انسحاب الولايات المتحدة من #الاتفاق_النووي_الإيراني.

وكان ترمب قد تعهد بإعادة #العقوبات_الأميركية ضد إيران، بل وفرض عقوبات جديدة عليها، فيما أعلنت الخارجية الأميركية سعي واشنطن إلى إرجاع عائدات إيران من "صادراتها النفطية إلى الصفر".

واستؤنف سريان الجزء الأول من العقوبات الأميركية ليلة السادس إلى السابع من أغسطس الماضي، ليشمل #صناعة_السيارات_الإيرانية وتجارة الذهب وبعض المعادن الأخرى. أما باقي العقوبات، بما في ذلك المفروضة على قطاع النفط، فدخلت حيز التنفيذ اليوم الاثنين.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.