.
.
.
.

مع فرض العقوبات.. هل ترد إيران بالقرصنة الإلكترونية؟

خبراء: هجمات على خطوط الطيران وشركات بيع التذاكر في 2019

نشر في: آخر تحديث:

يحذر خبراء الأمن الإلكتروني من هجمات إلكترونية إيرانية قد تستهدف القطاع المالي والمصرفي في الولايات المتحدة، رداً على العقوبات التي أعادت واشنطن فرضها على طهران مؤخراً، كما يتوقعون مزيداً من الهجمات على خطوط الطيران.

لذا يحشد خبراء الأمن الإلكتروني الدفاعات ضد هجمات القرصنة ويراقبون المخاطر بقلق مع اقتراب العام الجديد، خاصة مع استمرار فشل المجتمع الدولي والأمم المتحدة للتدخل والسيطرة على الجريمة الإلكترونية.

ومع الانتخابات القادمة في مختلف أنحاء أوروبا وإفريقيا، تتوقع شركات الأمن أن تستمر وسائل التواصل الاجتماعي دورها كمنصات رئيسية لتقديم المعلومات لشبكات التجسس التي تقودها دول أجنبية ذات مصالح استراتيجية في دولة أو منطقة معينة.

وتتوقع شركة "فاير آي"، المتخصصة في مجال الأمن القائم على استقصاء البيانات والمعلومات بأن تستأنف جهات إيرانية معروفة باسم قراصنة Iranian-nexus شنت سابقاً هجمات على بنوك أميركية ما أدى لخسارة ملايين الدولارات، البحث في شبكات البنية التحتية الحيوية استعداداً للقيام بعمليات محتملة في المستقبل.

كما تتوقع الشركة مزيداً من الهجمات على خطوط الطيران والشركات المزودة لخدمات بيع التذاكر، فيتم بيع التذاكر بصورة غير قانونية لجني الأرباح على شبكات الإنترنت المظلمة.

ونظراً لكون السفر من الأعمال التي ترتبط ارتباطا بالغاً بالوقت، يقوم القراصنة بابتزاز شركات الطيران العاجزة عن نقل مسافريها والحصول منهم على دفعات سريعة إلى أن يتم تحرير نظامهم.

كما شهد الخبراء زيادة مطردة في عدد المجرمين الإلكترونيين الذين يعتمدون البنية التحتية القائمة على السحابة لتنفيذ هجمات متطورة ومن المتوقع في عام 2019 وما بعده، استخدام التقنيات الناشئة مثل "البلوك تشين" والذكاء الاصطناعي لتجاوز الهجمات.