.
.
.
.

بنك أوف أميركا: المستثمرون يقتربون من التشاؤم المفرط

الأسواق المالية العالمية شهدت تقلبات حادة هذا العام

نشر في: آخر تحديث:

بين أجراس أعياد الميلاد وأجراس الأسواق المالية، يسدل الستار على عام شهدت فيه الأسواق المالية العالمية تقلبات حادة، وكما هي العادة مع أي هبوط فيها يبرز السؤال الأهم: هل هو تصحيح أم أزمة تلوح بالأفق؟

أظهر استبيان لبنك "أوف أميركا ميريل لينش" لآراء مديري صناديق الاستثمار، اقتراب المستثمرين من التشاؤم المفرط بآفاق نمو #الاقتصاد_العالمي.

وتوقع 9% من المستثمرين حدوث #ركود_اقتصادي عالمي في العام المقبل، كما توقع 53% منهم ضعف النمو العالمي، في أسوأ توقعات بشأن آفاق الاقتصاد العالمي منذ عشرة أعوام.

من جهة أخرى، انخفضت توقعات مديري الاستثمار للتضخم العالمي في العام المقبل، في تحول كبير من توقعاتهم السابقة في أبريل الماضي، حيث توقع 37% منهم فقط ارتفاع المؤشر العالمي لأسعار السلع الاستهلاكية.

وفي توزيع الأصول، ارتفع الإقبال على السندات من قبل مديري الاستثمار، مقابل تراجع مخصصات الاستثمار في #أسواق_الأسهم بنسبة 15 نقطة أساس، وهو أدنى مستوى منذ عامين.

ومن بين مختلف أسواق الأسهم، تبدو الأسواق الأوروبية الأقل تفضيلاً لدى المستثمرين، في ظل استمرار حالة عدم اليقين التي تواجه عملية خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، ولا تبدو الأسهم الأميركية أفضل حالاً بكثير، إذ انخفضت نسبة تفضيلها لدى المستثمرين إلى 6% فقط.

وكما يقول المثل رب ضرة نافعة، يتجه مديرو الاستثمار لضخ مزيد من الاستثمار في أسهم الأسواق الناشئة خصوصاً بعد التراجعات الحادة التي شهدتها هذه الأسواق، لتعود خياراً مفضلاً في نظر العديد من مديري الاستثمار.