.
.
.
.

هل باستطاعة الصين سحب البساط من أميركا تكنولوجياً؟

نشر في: آخر تحديث:

في ظل احتدام الحرب التجارية بين الصين وأميركا، يظهر أن التكنولوجيا حجر الزاوية فيها، مما يطرح السؤال التالي: هل تتفوق الصين على أميركا تقنياً؟

يرى محمد أمين الرئيس التنفيذي لشركة DELL EMC في الشرق الأوسط، أن الشركات الصينية باستطاعتها إنجاز أعمال صغيرة ومتوسطة في قطاع #التكنولوجيا، لكن العمليات المعقدة يبقى السبق فيها لشركات التكنولوجيا الأميركية.

وأوضح في مقابلة مع "العربية" أن #الصين تهيمن على جزء مهم من اقتصاد العالم، باعتبارها ثاني اقتصاد عالمي، إلا أن التقدم التكنولجي يعتمد على تطور الأبحاث، وهو المجال الذي يشهد تفوقاً أميركياً وأوروبياً.

وحول إمكانية دخول الصين بقوة إلى سوق أشباه الموصلات والرقائق، أضاف: "باستطاعة الصين امتلاك تكنولوجيا أشباه الموصلات، لكنها ستطبق التكنولوجيا التي تم اختراعها في كل من أميركا وأوروبا".

وفي قطاع التقنية كان لافتاً توجه شركات البرمجيات ومصنعي الرقائق نحو تشكيل اندماجات، وبهذا الصدد أشار أمين إلى أن اندماج كل من Dell و EMC كان الأكبر في القطاع بـ67 مليار دولار، وقال إن الاندماجات تخدم العملاء بإيجاد حلول تقنية متكاملة تساهم في تطوير وتوسعة أعمالهم، متوقعاً أن تشهد السوق اندماجات أخرى كثيرة خلال العامين القادمين.

ولفت الرئيس التنفيذي لشركة DELL EMC في الشرق الأوسط أيضاً، إلى أن الاندماجات تسهم في إيجاد كيان كبير قادر على تمويل الأبحاث في مجال التكنولوجيا.

من ناحية أخرى، قال إن #الاقتصاد_الرقمي سيتصدر المشهد في السنوات القادمة، وستشكل المعلومة فيه العنصر الأساسي.

وأضاف: "خلال السنوات الثلاث إلى الخمس القادمة، سيزداد حضور #الذكاء_الاصطناعي في المنطقة، بحيث سيقتحم قطاعي الصحة والتعليم وستحصل تحولات كبيرة".