.
.
.
.

هكذا يخرج لبنان من أزمته المالية الراهنة

نشر في: آخر تحديث:

قال رئيس قسم الاقتصاد في الجامعة الأميركية اللبنانية الدكتور غسان ديبة، في مقابلة مع قناة "العربية"، إن تضارب تصريحات وزير المالية اللبناني بشأن إعادة هيكلة الديون اللبنانية ونفي ذلك فيما بعد يعكس ردة فعل سريعة على تقرير غولدمان ساكس حول المالية اللبنانية.

وكان تقرير #غولدمان_ساكس الذي صدر مؤخرا طالب بضرورة إعادة #هيكلة_الدين_العام في لبنان قد أحدث صدمة بعد المطالبة بضرورة إلغاء 65% من الديون ما يعني إسقاط 55 مليار دولار.

ديبة يرى أن هذا الأمر قد يؤدي في حال حدوثه إلى انهيار المصارف في لبنان، ولذلك جاءت ردة فعل وزير المالية على هذا التقرير.

"تقرير غولدمان ساكس على الرغم من أنه استبعد ذلك إلا أنه أشار إلى أن الدائنين سيحصلون على 35 سنتا من كل دولار دائن، ما أحدث نوعا من الهلع، والتقرير أسمى هذه العملية بـ"قص شعر" إلا أن تسميتها الطبيعية هي "مقصلة" ومبنية على حسابات وليس نموذجا اقتصاديا متكاملا"، بحسب ديبة.

وارتفعت الفائدة مؤخرا بشكل كبير كحافز للاستثمار في سندات الخزينة المحلية.

وقال: "المالية اللبنانية ليست على شفا الانهيار، وهي بحاجة إلى إجراءات ضريبية لإعادة نوع من التوازن لعجز المالية، ويجب أن تطال التعديلات الضريبية الثروة والأرباح العالية والدخل المرتفع، وهذا يمكن أن يوفر 3% من موارد الميزانية، ويحل المشكلة الآنية، إلا أنهم يرفضون حدوث ذلك في لبنان".

وأكد ديبة أنه على الرغم من ردة الفعل السريعة على تقرير غولدمان ساكس إلا أنه يجب أن تتم إعادة النظر في حسابات المديونية العامة في الأيام المقبلة شريطة أن يتم تعديل النظام الضريبي في لبنان بشكل جذري.