.
.
.
.

277 مليار دولار تحويلات المغتربين عبر القنوات الرقمية بـ2020

وصل إجماليها إلى 642 مليار دولار العام الماضي

نشر في: آخر تحديث:

توقعت وحدة أبحاث "بيزنس انسايدر انتلجنس" أن تتفوق التحويلات المالية للمغتربين عبر #القنوات_الرقمية على نظيرتها التقليدية بحلول 2023، مشيرة إلى أن المنافسة بين شركات تحويل الأموال ستزداد في ظل الاعتماد المتزايد على الوسائل الرقمية للقيام بالتحويلات المالية بين الأفراد في دول مختلفة.

وقدرت وحدة الأبحاث في تقرير لها وصول #التحويلات_المالية العالمية للمغتربين إلى 642 مليار دولار بنهاية عام 2018، بنسبة نمو بلغت 4.7% مقارنة بنحو 613 مليار دولار في عام.

وقال وحدة الأبحاث في تقرير لها إن التحويلات المالية للمغتربين (من شخص إلى شخص) عبر الوسائل الرقمية تزداد على نحو مطرد خلال الفترة الأخيرة، إذ وصلت خلال عام 2018 إلى 225 مليار دولار بنسبة نمو تقدر بنحو 22.95%، مقارنة بنحو 183 مليار دولار في 2017، و145 مليار دولار في 2016، و104 مليارات دولار في 2015.

وتوقع التقرير استمرار نمو تحويلات #المغتربين خلال السنوات المقبلة بدعم من الوسائل الرقمية والتكنولوجية الحديثة التي ستساهم على نحو كبير في تسهيل إجراء تلك التحويلات أمام الأفراد.

ويقدر التقرير حجم التحويلات المالية من المغتربين حول العالم في عام 2019 إلى 670 مليار دولار، بنسبة نمو تقدر بنحو 4.36% عن عام 2018، منها 247 مليار دولار تحويلات عبر الوسائل الرقمية بنسبة نمو 9.8% مقارنة بعام 2018.

وتوقعت الوكالة أن تصل قيمة التحويلات المالية للمغتربين خلال 2020 إلى 694 مليار دولار منها 277 مليار دولار عبر الوسائل الرقيمة، و714 مليار دولار في 2021، منها 314 مليار دولار عبر الوسائل الرقمية، و733 مليار دولار في 2022 منها 360 مليار دولار عبر الوسائل الرقمية، و750 مليار دولار في 2023، منها 387 مليار دولار عبر الوسائل الرقمية، الباقي البالغ 363 مليار دولار عبر الوسائل التقليدية.

وذكرت الوكالة إلى أن هناك العديد من العوامل التي ستساهم في نمو التحويلات عبر الوسائل الرقمية، منها زيادة استخدام الهواتف الذكية، والطلب المتزايد على التحويلات الرقمية، والرغبة في التحويل السريع للأموال عبر الدول.

ومع التحول إلى #التكنولوجيا_الرقمية، أشار التقرير إلى أن شركات تحويل الأموال تسعى جاهدة إلى استهداف جمهور العملاء الأصغر سنا الذين يستخدمون الحوالات الرقمية.

وأشار التقرير أن هذا الأمر جعل صناعة تحويل الأموال للمغتربين عالميا تشهد منافسة كبيرة، إذ تسعى الشركات الكبرى مثل #ويسترن_يونيون ومنيجرام للحصول على نفس حصتها من التحويلات المالية عبر القنوات الإلكترونية، في ظل وجود شركات ناشئة جديدة منافسة مثل ورلد ريميت وريميتي.

وأشارت إلى أن نجاح الشركات في ظل المنافسة الجديدة سيعتمد على توفير الاحتياجات الرئيسية لمن يقومون بتحويل أموالهم، وهي التكلفة، والسهولة والراحة، والسرعة، والأمان.