.
.
.
.

تراجع فائض التجارة الأوروبية مع أميركا لـ38 مليار دولار

نشر في: آخر تحديث:

أظهرت بيانات نُشرت أمس الخميس، أن فائض #الاتحاد_الأوروبي من تجارة السلع مع الولايات المتحدة تراجع في الأشهر الثلاثة الأولى من عام 2019، لكن عجزها مع الصين قد اتسع.

وقال مكتب الإحصاءات التابع للاتحاد الأوروبي (يوروستات) إن #الفائض_التجاري للتكتل الذي يضم 28 دولة مع الولايات المتحدة انخفض إلى 33.9 مليار يورو (38 مليار دولار) بين يناير ومارس 2019 من 36.2 مليار يورو في الفترة نفسها من عام 2018.

وزاد العجز التجاري للاتحاد الأوروبي مع الصين إلى 49.4 مليار يورو من 46.9 مليار يورو.

وخلال شهري يناير وفبراير، زاد الفائض التجاري للاتحاد الأوروبي مع الولايات المتحدة بينما اتسع العجز مع الصين.

وفرضت الولايات المتحدة #رسوماً_جمركية على الاتحاد الأوروبي وهددت بالمزيد، بينما تشكو من الميزان التجاري. وشكت واشنطن وبروكسل أيضاً من أن الصين تريد تجارة حرة دون أن تلتزم النزاهة.

وفي المجمل، زاد عجز التجارة السلعية للاتحاد الأوروبي إلى 24 مليار يورو في الفترة بين يناير ومارس 2019، مقارنةً مع 9.6 مليار يورو قبل عام.

وفي منطقة اليورو، التي تضم 19 دولة، نمت الصادرات بنسبة 3.1% على أساس سنوي في مارس، وزادت الواردات 6%، مما أدى إلى انخفاض الفائض التجاري للمنطقة إلى 22.5 مليار يورو من 26.9 مليار يورو قبل عام.

وبعد التعديل في ضوء العوامل الموسمية، انخفض الفائض التجاري لمنطقة اليورو أيضاً إلى 17.9 مليار يورو في مارس من 20.6 مليار يورو في فبراير، مع نمو الصادرات 0.9% على أساس شهري وارتفاع الواردات 2.5%.