.
.
.
.

3 أسباب وراء ارتفاع معدلات التضخم في الأسواق الناشئة

منها الفيضانات في تركيا و"القيمة المضافة" في روسيا وأنفلونزا الخنازير في إفريقيا

نشر في: آخر تحديث:

ارتفع التضخم العام في الأسواق الناشئة خلال الأشهر القليلة الماضية نتيجة لزيادة أسعار المواد الغذائية على الرغم من تراجع أسعارها عالميا، وفقا لكابيتال أيكونوميكس.

وقالت مؤسسة الأبحاث البريطانية، إن مستويات التضخم في الصين ستواصل ارتفاعها خلال العام المقبل، مضيفة في تقريرها أن ارتفاع معدلات التضخم قد تكون سببا في منع العديد من البنوك المركزية في تلك الأسواق من تخفيض معدلات الفائدة، ولكنها تعتقد أن العديد من الأسواق الناشئة سوف تشهد مزيدا من التخفيف النقدي هذا العام، خاصة في مصر والمكسيك.

وأوضح التقرير أن معدل التضخم المجمع للأسواق الناشئة ارتفع من 3.1% على أساس سنوي في يناير إلى 3.7% في أبريل، مشيرا إلى أن السبب الرئيسي في هذا الارتفاع هو زيادة أسعار المواد الغذائية، التي ارتفع معدلها المجمع في تلك الأسواق من 3.2% في يناير إلى 5.2% في أبريل على أساس سنوي.

وأوضح التقرير أن التضخم في أسعار المواد الغذائية ارتفع في أبريل الماضي مقارنة بشهر يناير بنسبة 75% في الأسواق الناشئة التي تغطيها المؤسسة البريطانية.

وبحسب التقرير لا يرجع ارتفاع أسعار المواد الغذائية في الأسواق الناشئة لأسباب مماثلة عالميا، إذ أن مؤشر ستاندرد أند بورز جي أس سي أي للمحاصيل الزراعية تراجع بنسبة 3% خلال الشهور الأربعة الأولى من العام، كما أنه شهد تراجعا بنسبة 10% على أساس سنوي.

وأوضح التقرير أن هناك 3 عوامل رئيسة سببت ارتفاع معدلات تضخم الطعام في الأسواق الناشئة، أولها تراجع العملة في كل من تركيا والأرجنتين العام الماضي، والذي أدى إلى زيادة تكلفة استيراد الطعام بالعملة المحلية، وثاني تلك العوامل هي زيادة ضريبة القيمة المضافة في روسيا والتي دخلت حيز التنفيذ في يناير الماضي وأدت إلى زيادة أسعار المنتجات الغذائية.

وثالث تلك العوامل يتمثل في "صدمة الإمدادات"، إذ أن الفيضانات في تركيا، وموسم الحصاد السيء في كل من البرازيل والمكسيك، وبذور الطماطم الملوثة التي استوردتها مصر أدت إلى ارتفاع أسعار التضخم. وما زاد الطين بلة، وفقا للتقرير، هو انفلونزا الخنازير في أفريقيا والتي أدت إلى زيادة أسعار لحوم الخنازير بنسبة 14% على أساس سنوي في شهر أبريل في الصين، ومن المتوقع أيضا أن تؤدي إلى زيادة أكثر خلال الفترة المقبلة، وهو ما أدى إلى قيام كابيتال أيكونوميكس بتعديل توقعاتها لأسعار التضخم في الصين من 2% إلى 3% خلال عام 2019.