.
.
.
.

أميركا والصين تعودان إلى طاولة التفاوض الاثنين

مسؤولون أميركيون يزورون الصين لإجراء محادثات مباشرة

نشر في: آخر تحديث:

قال وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشين في مقابلة اليوم الأربعاء، إن مفاوضين أميركيين سيزورون الصين أوائل الأسبوع القادم لإجراء مفاوضات تجارية، مبدياً أمله في إحراز تقدم صوب التوصل إلى اتفاق.

وأبلغ منوتشين تلفزيون سي.إن.بي.سي أنه والممثل التجاري الأميركي روبرت لايتهايزر سيتوجهان إلى الصين يوم الاثنين، لإجراء محادثات مع الصينيين يومي الثلاثاء والأربعاء في شنغهاي، ثم يعقب ذلك مزيد من المحادثات في واشنطن في وقت لاحق.

وقال منوتشين في وقت لاحق للصحافيين في البيت الأبيض "سيكون هناك مزيد من الاجتماعات قبل أن نتوصل إلى صفقة، لا أتوقع أن نحل جميع المشكلات، لكن عودتنا إلى الطاولة بناء على توجيهات من الرئيسين أمر مهم".

وأضاف منوتشين أن الولايات المتحدة لا تزال أمامها قائمة طويلة من موضوعات كبيرة تحتاج إلى تسوية مع استئناف المحادثات بعد توقف في مايو، وقال: "لدينا الكثير من الموضوعات".

وتستأنف الولايات المتحدة والصين مفاوضات، بينما يشتبك أكبر اقتصادين في العالم في حرب تجارية مستمرة، سببت اضطراباً في الأسواق العالمية.

وتخوض الصين والولايات المتحدة معركة تجارية منذ العام الماضي حيث تبادل البلدان فرض الرسوم الجمركية. وتوقفت المحادثات بين أكبر اقتصادين في العالم في مايو لكنها بُعثت من جديد عندما اجتمع الرئيس الأميركي دونالد ترمب بنظيره الصيني شي جين بينغ خلال قمة مجموعة العشرين الشهر الماضي.

ووافق ترمب آنذاك على عدم فرض رسوم جديدة على واردات صينية إضافية قيمتها 300 مليار دولار، وتقرر استئناف المحادثات.

وأبلغ لاري كودلو المستشار الاقتصادي للبيت الأبيض الصحافيين اليوم أن المحادثات المباشرة هي مؤشر جيد. وقال كودلو إنه يتوقع أن تبدأ الصين بشراء المنتجات الزراعية الأميركية قريباً، لكن وزير التجارة ويلبور روس قلل من إمكانية ذلك خلال مقابلة مع تلفزيون "بلومبيرغ".