.
.
.
.

أدنى نمو بقطاعات الخدمات الأميركية في 3 سنوات

نشر في: آخر تحديث:

أظهر مسح خاص نشرت نتائجه اليوم الاثنين تراجع النمو في قطاع الخدمات بالولايات المتحدة خلال شهر يوليو لأدنى مستوى له منذ 3 أعوام، في ظل المخاوف التجارية التي تضغط على طلبيات الشركات وآفاق الاقتصاد بصفة عامة.

وقال معهد إدارة التوريدات إن مؤشره للقطاع غير التصنيعي هبط إلى 53.7 من 55.1 في شهر يونيو حزيران. وكان محللون استطلعت رويترز آراءهم توقعوا أن يسجل المؤشر 55.5 في يوليو تموز. وتشير القراءة التي تتجاوز الخمسين إلى نمو القطاع.

يأتي تباطؤ النمو في قطاع الخدمات، الذي يمثل ما يزيد على ثلثي النشاط الاقتصادي الأمريكي، في ظل الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين التي تفرض ضغوطا كبيرة على المُصنّعين.

ونزل مؤشر معهد إدارة التوريدات للطلبيات الجديدة إلى 54.1 الشهر الماضي، وهو أدنى مستوى منذ أغسطس آب 2016، من 55.8.

وتراجع مؤشر طلبيات التصدير الجديدة إلى 53.5 من 55.5 في يونيو حزيران. وسجلت أحدث قراءة لمؤشر أسعار الخدمات انخفاضا إلى 56.5 من 58.9.

وكان مؤشر التوظيف هو النقطة الوحيدة المضيئة، إذ ارتفع إلى 56.2 من 55.0.