هل يتوقف تجميع السيارات بمصر مع إلغاء الدولار الجمركي؟

"أميك": المبيعات تراجعت بـ 6.5% منذ بداية 2019

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
3 دقائق للقراءة

في الوقت الذي أقر فيه مجلس معلومات سوق السيارات المصرية "أميك"، بتراجع إجمالي مبيعات السيارات في مصر، أعلنت رابطة مصنعي السيارات، أن قرار الحكومة الأخير بإلغاء الدولار الجمركي على واردات مصر من السلع الأساسية وبينها المكونات وقطع الغيار يعد عائقا جديدا أمام الشركات والمستثمرين العاملين في مجال تجميع السيارات محلياً.

وأوضحت الرابطة أن القرار لم يميز في المعاملة الجمركية بين واردات شركات التجميع من مستلزمات الإنتاج وواردات السيارات الكاملة، وهو ما سيضر بالصناعة المحلية نتيجة رفع تكلفة الإنتاج ومن ثم قد يضطر الشركات لإقرار زيادات سعرية جديدة في ظل المعاناة حاليا من تدني مستوى المنافسة مع المنتج المستورد الذي يتمتع بالإعفاءات الجمركية سواء الكاملة أو الجزئية.

وحذرت من أن هذا القرار قد يثبط من فرص ضخ استثمارات جديدة في القطاع، ومساعي جذب شركات عالمية لتجميع السيارات محليا.

وكانت وزارة المالية أعلنت مطلع الأسبوع الجاري إلغاء العمل بنظام الدولار الجمركي الذي كان يحدد شهريا، والتي بدأت العمل به في يناير 2017 في ظل تقلبات سعر الصرف عقب قرار التعويم في نوفمبر 2016.

وقالت الوزارة إنه من المقرر العودة إلى تقدير الرسوم الجمركية على الواردات من الخارج بكل أنواعها وفقا لأسعار صرف العملات المعلنة من البنك المركزي المصري بصفة يومية، وذلك اعتبارا من أول سبتمبر الجاري. وقبل إلغاء النظام مطلع الشهر الجاري، كانت وزارة المالية حددت سعر الدولار الجمركي للسلع غير الأساسية لشهر أغسطس بنحو 16.62 جنيه، في حين ظل سعر الدولار الجمركي للسلع الأساسية ثابتا عند 16 جنيها.

وأعرب عدد من المحللين الاقتصاديين عن مخاوفهم من أن يتسبب القرار في رفع معدلات التضخم في البلاد خلال الفترة المقبلة في حال انخفاض قيمة الجنيه أمام الدولار بدرجة كبيرة. وتعمل الحكومة على صياغة استراتيجية مقترحة لتحفيز صناعة السيارات في مصر كبرنامج وطني لتعميق وتطوير صناعة المركبات والصناعات المغذية لها.

وقالت مصادر مطلعة، إن تلك الحوافز، التي سيتم إدخالها من خلال تعديلات على قانون الجمارك، ستقدم خصومات جمركية لمصنعي السيارات في مقابل زيادة استخدام المكون المحلي. وتنص التعديلات النهائية لبرنامج حوافز صناعة السيارات، على تقسيم الشركات العالمية الراغبة في تصنيع السيارات محليا إلى ثلاث شرائح وفق نسبة المكون المحلي، وذلك وفقاً لنشرة "إنتربرايز".

في سياق متصل، أعلن مجلس معلومات سوق السيارات المصرية "أميك"، تراجع مبيعات السيارات بنسبة 6.5% على أساس سنوي خلال السبعة أشهر الأولى من العام الحالي لتصل إلى 90 ألف سيارة، مقارنة بـ 96.3 ألف سيارة خلال الفترة ذاتها من العام الماضي.

وانخفضت مبيعات سيارات الركوب (الملاكي) بنسبة 10% على أساس سنوي لتسجل 62.8 ألف وحدة، فيما حققت مبيعات الحافلات نموا طفيفا بنسبة 0.1% لتصل إلى 8577 وحدة، مقابل 8570 وحدة قبل عام.

وكشفت الإحصائيات عن هبوط مبيعات السيارات المجمعة محليا بنسبة 9.3% على أساس سنوي، فيما انخفضت مبيعات السيارات المستوردة بنسبة 3.8%.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.